ما سبب ترهل الثدي؟ وما هي الوسيلة لمنع ذلك؟

تخشى النساء من ترهل الثدي الذي يحدث لدى أغلبهن وهو أمر طبيعي وفيزيولوجي.

تتألف الأثداء من أنسجة لينة. الأنسجة الثديية هي التي تجعل الثدي مرفوعا وتعطيه شكلا. مع التقدم في العمر، يحدث ارتخاء في الجلد وأربطة الثدي ويبدأ بالترهل. ترهل الثدي خلال الزمن أمر لا بد منه. إلى جانب أن ترهل الأثداء أمر فيزيولوجي يتشكل بمرور الوقت إلى أن هناك عوامل أخرى تسرع حدوثه.

أسباب ترهل الثدي

1. اكتساب وفقدان الوزن باستمرار

يتكون الثدي من الأنسجة الدهنية والغدد ويطلق عليها اسم الأنسجة الثديية. في حال اكتساب الوزن السريع، لا تُبدي الغدد الثديية أي تغيرات بالشكل ولكن تزداد الأنسجة الدهنية تبعا لإزدياد الوزن. ستتناقص الأنسجة الدهنية (التي ازدادت باكتساب الوزن) تبعا لفقدان الوزن السريع مما سيؤدي إلى حدوث ترهلات بالجلد.

2. الأثداء الضخمة

الوزن هو العامل الثاني الذي يسبب تهدل الأثداء. يزداد تأثير الجاذبية نحو الأسفل على الثدي بازدياد حجم الثدي. حيث تتهدل الأثداء بارتخاء الجلد وترهله. 

3. الزمن

من العوامل الأخرى المسببة لترهل الثدي هو الزمن. من الناحية الفيزيولوجية، تقل وترتخي الأنسجة الضامة في جسم الإنسان كلما تقدم في السن. وبالأخص النسيج الضام الذي يربط الأثداء بجدار الصدر والتي ترتخي هي الأخرى مع مرور الزمن. إضافة إلى ذلك، يفقد جلد الصدر قابليته المرنة مما يؤدي إلى ترهل الأثداء حتى لو لم تكن كبيرة.

وإلى جانب ذلك، قد تؤدي بعض العوامل على المدى الطويل إلى ترهل الأثداء مثل الإضطرابات الهرمونية، الوقوف بشكل خاطئ، التعرض الشديد لأشعة الشمس وغيرها.

ماهي سبل الوقاية من ترهل الثدي؟ ومايمكن فعله في حالة الترهل؟

الترهل الحاصل مع التقدم في العمر هو ترهل يحدث في جميع مناطق الجسم. وهو أمر فيزيولوجي لا يمكن إيقافه. ولكن محافظة الشخص على وزنه، المواظبة على ممارسة الرياضة، التغذية الصحية قد تبطئ وتؤخر مرحلة الترهل.

إنتشار الإنترنت على نطاق واسع في الآونة الأخيرة، وسعي الأشخاص للبحث عن حل لهذا الموضوع أدى إلى انتشار معلومات كثيرة خاطئة. مثل الكريمات والجيل والمؤكولات المستخدمة لشد الصدر وغيرها. وباختصار، فإن هذه المواد والمستحضرات لا تفيد في شد الصدر كما أن البعض منها قد يشكل تهديدا للصحة.

وبعد كل ما سبق، يجب على الأشخاص أصحاب الصدر المترهل استشارة أخصائي جراحة تجميلية لإختيار الأسلوب الأنسب للعلاج والإبتعاد عن الطرق والأساليب التي تضر بالصحة. يمكن التخلص من ترهل الصدر بإجراء عملية شد الصدر. 

هل يمكن الوقاية من ترهل الصدر باستخدام حمالات الصدر؟

نظريا، تفيد حمالات الصدر في وقاية الأثداء من القوى والضغوطات التي قد تتعرض لها أثناء ممارسة التمرينات الرياضية. ولكن هذا الشيئ غير مثبت علميا. إلى جانب ذلك، يعتقد أنه باستخدام حمالات الصدر، تحمل الأكتاف ثقل الأثداء  بدلا من عضلات الصدر، مما يقلل من ترهل الأثداء.

ما المشاكل التي يسببها الحمل والرضاعة في الأثداء من الناحية الجمالية؟

من الناحية التشريحية، تشكل الأنسجة الدهنية ثلثي الثدي. ويرتبط شكل الثدي بكمية الأنسجة الدهنية، حجم الثدي، الأنسجة الضامة و مرونة الجلد.

هناك سببان لكبر الأثداء خلال فترة الحمل.

  • الهرمونات التي تزيد حجم الغدد الثديية
  • زيادة الأنسجة الدهنية للثدي نتيجة الأوزان المكتسبة خلال فترة الحمل

ولهذا السبب فإن زيادة حجم الصدر وترهله نسبيا في فترة الحمل أمر لا مفر منه. وتزداد المشكلة في حال كانت الأثداء كبيرة قبل الحمل وتم اكتساب الأوزان خلال هذه الفترة.

أما بالنسبة للرضاعة، فليس لها علاقة بهذا الشأن. لا يعتبر الإرضاع لمدة قصيرة أو طويلة سببا مباشرا لحصول تغيير في شكل الأثداء.

هل يسبب التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة ترهل الثدي؟

تسبب الأشعة فوق البنفسجية فقدان الجلد لكميات كبيرة من الماء والرطوبة بمرور الوقت. مما يفتح الطريق لترهل الجلد ويعطيه مظهرا هرما. ولهذا فإن التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة يؤدي إلى حدوث ترهلات في جلد الثدي مع مرور الوقت.