İçindekiler

جراحة الأنف التجميلية

يعد الوجه البنية الأكثر تمييزاً في جسم الإنسان، ويعد الأنف العضو الأكثر بروزاً في الوجه. أغلب الناس تنظر للأنف على أنه عضو جمالي في الجسم لكنه يعد من أهم الأعضاء التي تحمل أيضاً أهمية وظائفية في جسمنا. من الممكن وجود اضطرابات خلقية أو مكتسبة في البنية الشكلية والوظائفية للأنف. بسبب هذه الاضطرابات يلجأ بعض الأشخاص للخضوع إلى عملية تجميل للأنف.

يستطيع المرضى حل المشاكل الشكلية والوظائفية التي يعانون منها بالإضافة إلى الحصول على شكل الأنف الذي يحلمون به عن طريق الخضوع لعملية تجميل الأنف.

بنية الأنف التشريحية

على الرغم من أن الأنف لا يحتوي على بنية معقدة مثل الأعضاء الأخرى ، إلا أنه يحتوي على تفاصيل دقيقة للغاية من الناحية الوظيفية والجمالية.

يتكون الأنف من غضروف في مقدمة سطح الأنف، بنية عضمية في الخلف والأعلى. تقدم بنية الغضروف والعظم الموجودين في وسط الأنف دعماً متيناً لبعضهما البعض.

يكون هيكل الغضروف ليس متجانساً ولكن متبايناً بطرق مختلفة، قد يكون مختلف السمات أو السماكة. يتوضع الغضروف الذي يشكل طرف الأنف بشكل يمكنه من الإمساك بطرف وفتحات الأنف معاً.

تشكل تتمة هذا الغضروف قدمين يطلق عليهما اسم” كوليميلا” شكلها يشبه شكل الشمسية ووظيفتها فصل كلا فتحتي الأنف عن بعضها البعض وتدعمها بنفس الوقت.

يوجد هناك فوق هذا الغضروف الذي على شكل شمسية غضروف آخر يمتد نحو الأعلى. يمنع هذا الغضروف تشكل الانهدامات على سطح الأنف بمساعدة عظم السطح.

كما أنه يعمل بمثابة أرجوحة لمنع انهيار حواف الأنف بسبب الضغط السلبي أثناء التنفس العميق. من المهم جدًا الحفاظ على هيكل وبنية هذين الغضروفين أثناء الجراحة وعدم تشويه بنيتهما أثناء تشكيل الأنف.

يوجد هناك أغشية مخاطية تغطي المجرى التنفسي في القسم الداخلي من الأنف، تحتوي هذه الأغشية على غدد مفرزة لمنع جفاف الأنف.  من الممكن رؤية حالاا جفاف في الأنف في الفترة بعد العملية بسبب إزالة الأغشية المخاطية أثناء العملية. لتجنب هذا الأثر السلبي يجب إزالة الغشاء المخاطي بحذر ودقة تامة.

البنية الأخرى للأنف التي يجب مراعاتها أثناء الجراحة هي قرنيات الأنف، تتضخم هذه القرنيات وتضيّق مجرى التنفس عند تقوس الأنف أو في حالات التحسس ولها وظيفة أخرى وهي تبريد وتدفئة الهواء أثناء التنفس. من الممكن فتح مجرى التنفس وتقليص حجم القرنيات المتضخمة أثناء عملية تجميل الأنف.

في العمليات الوظيفية والجمالية للأنف ، يحتوي الجلد الذي يغطي جميع الهياكل المذكورة أعلاه على انحناءات متوافقة مع بنيتها الأساسية. عندما يتم فصل الجلد الأنفي الذي يحتوي على كمية عالية من الدم عن هذه الهياكل ، يجب تغطية الأنف بطريقة تعيد تشكيل هذه الانحناءات مرة أخرى بعد الجراحة.

التقييم قبل عملية تجميل الأنف

تعتبر عملية تجميل الأنف مختلفة بعض الشيء عن عمليات التجميل الأخرى، يجب على الشخص إخبار الطبيب برغباته بالمقابل يقوم الطبيب بشرح الأمور التي يمكن القيام بها لأن تناسق شكل الأنف مع باقي أعضاء الوجه أمر مهم جداً. تؤثر عرض الجبهة، عظام الخد والفك السفلي والعلوي على تقييم بنية الأنف المراد الحصول عليها.

على سبيل المثال: تصغير الأنف لشخص ذو فك طويل قد يولّد نتائج غير مرضية وسيئة من ناحية المظهر، لذلك يمكن أن نصاب بخيبة أمل في حال تفكيرنا بشكل الأنف فقط. بالإضافة لذلك بسبب اختلاف بنية الأنف بين المرأة والرجل يجب أن يكون التخطيط لتشكيل الأنف مختلفاً أيضاً. وقد تنتج نتائج غير مرغوب بها في حال إجراء العملية من أجل تغيير شكل طرف الأنف فقط(رأس الأنف)، خلاصة الكلام يختلف شكل الأنف وفقاً لملامح وجه الشخص ورغبته. يجب على الطبيب والشخص الاتفاق بشكل كامل حول تفاصيل العملية قبل إجرائها. 

طرق عملية تجميل الأنف

هناك طريقتين أساسيتين لعمليات تجميل الأنف وهما تجميل الأنف بالطريقة المفتوحة أوالمغلقة

تجميل الأنف بالطريقة المفتوحة

وهي الطريقة التي تتم المداخلة الجراحية فيها عن طريق رفع جلد الأنف بعد إجراء شقوق جراحية في طرف وداخل الأنف.

تجميل الأنف بالطريقة المغلقة

في هذه الطريقة تتم المداخلة الجراحية عن طريق الشقوق الجراحية المجراة داخل الأنف فقط من خلال الفراغ الناشئ بين الجلد والعظم والغضروف بدون الحاجة إلى رفع الجلد.

طريقة عملية تجميل الأنف

في حال اتباع الطريقة المفتوحة أو المغلقة في كلتا  الحالتين أولا يتم الدخول إلى الغضاريف في طرف الأنف، تشكل هذه الغضاريف شكل الأنف. المداخلات التي يمكن إجراؤها هنا لتشكيل الأنف هي تكبير أو تصغير الزاوية بين الأنف والشفاه أو رفع طرف الأنف(غيض الأنف).

أما بالنسبة للمداخلات الوظيفية فقد نحتاج إلى إخراج أو وضع غضروف من البنية التي تدعم أجنحة الأنف في حال دعت الحاجة إلى ذلك. يتوضع خلف هذه البنية الغضروف الذي يقسم الأنف إلى قسمين وهو غضروف حاجز الأنف. في معظم الأحيان تكون مشاكل ميول الأنف متعلقة بغضروف حاجز الأنف لذلك يتم تصحيح ميول الأنف الداخلي من خلال المداخلة على هذا الغضروف.

بالإضافة لذلك فهذه المنطقة هي مصدر للغضاريف البديلة التي تستخدم لدعم الأنف، في حال دعت الحاجة إلى غضروف آخر أثناء العملية من الممكن أخذ غضروف من هذه المنطقة ووضعه في مكان آخر في الأنف.

يتم إصلاح المكان التي تم أخذ الغضروف من قبل الجسم مع مرور الوقت عن طريق تشكيل غضروف جديد. يوجد هناك غضاريف تدعم سطح الأنف فوق غضروف حاجز الأنف.

هذه الغضاريف بالإضافة إلى عظم الأنف العلوي تعد السبب الرئيسي لتقوّس الأنف، في حال سيتم تصحيح تقوّس الأنف أثناء العملية يتم استخراج بعض هذه الغضاريف بالإضافة إلى عظم الأنف أو يتم دفعها نحو الأسفل.

سبب تقوّس وميول الأنف هو البنية العظمية المتشكلة على سطح الأنف، في حال أردنا تصغير أو تضييق هذه البنية العظمية نقوم بقصها من الجوانب بعد ذلك نقوم بتضييق البنية العظمية مع الغضاريف بنفس الوقت بشكل منسق ونضعها في مكانها الجديد.

إلى الآن قمنا بشرح المفهوم والتطبيق العام لعملية تجميل الأنف، أما بالنسبة للمرحلة التالية فيتم تحديد الإجراءات التي سيتم القيام بها بشكل إضافي كـ تصغير أجنحة الأنف، دعم بعض مناطق الأنف بالغضاريف الخ… وفقاً لبنية أنف المريض ورغبته.      

بعد عملية تجميل الأنف

يتم إجراء عملية تجميل الأنف تحت التخدير العام وتستغرق مدة العملية حوالي 1 – 3 ساعات حسب حجم المداخلة الجراحية التي سيتم إجراؤها.

يمكن تخريج المريض من المشفى بعد بقائه يوم واحد في المشفى بعد العملية وخضوعه لفحص من قبل الطبيب في اليوم التالي من العملية. قد يكون هناك آلام ووخز خفيف في الأيام الأولى بعد العملية لكن يمكن السيطرة على هذه الآلام عن طريق استخدام مسكنات الآلام المعطاة من قبل الطبيب.

القيام ب كمادات ثلج بشكل منظم على منطقة الوجه يسرّع من عملية زوال الانتفاخ والكدمات الظاهرة. بعد العملية يتم وضع سدادات سيليكون و جبيرة على الأنف. تتمتع سدادات السيليكون التي يتم وضعها  بفتحات متناسبة مع فتحات الأنف لذلك لا يكون لها أي تأثير على تنفس المريض.

تبقى هذه الجبيرة والسدادة لمدة 5 – 7 أيام بعد ذلك تتم إزالتهما من قبل الطبيب، يستطيع المرضى الاستحمام بعد العملية لكن بشرط عدم ملامسة الماء لأنوفهم.

تزول الكدمات والانتفاخات بشكل كامل خلال 10 أيام من العملية. يستغرق أخذ الأنف شكله النهائي فترة تقارب ال6 أشهر.

أسئلة وأجوبة حول جراحة تجميل الأنف

عند تحديد شكل الأنف يجب أخذ بعض العوامل بعين الاعتبار مثل: الجنس، بنية الوجه، المجتمع والخصائص الثقافية. يجب ان يكون التخطيط لشكل الأنف بعد عملية التجميل من أجل الرجال والنساء مختلف.

يجب أن يكون شكل  الأنف لشخص ذو وجه طويل مختلف عن شكل الأنف لشخص ذو وجه دائري، بالإضافة إلى ذلك يتم إجراء عملية مختلفة بالنسبة للشخص الذي يتمتع بجلد أنف رقيق عن العملية التي تجرى لشخص يتمتع بجلد أنف سميك.

ويجب عدم تجاهل ثقافة المنطقة التي يعيش فيها الشخص و خصائص المجتمع ورغبته الخاصة .على سبيل المثال يتميز الأشخاص في آسيا بالأنوف الصغيرة، أما أفريقيا تتميز بالأنف العريض وبالنسبة لأوروبا فهي تتميز بالأنف الطويل.

يجب اتخاذ القرار النهائي حول شكل الأنف بعد العملية بشكل مشترك وفقاً لرغبة الشخص وحالته الطبية ونصائح الطبيب

في حال كانت هناك مشاكل صحية أو صعوبة في التنفس يجب إجراء عملية للأنف فوراً، لكن في حال عدم وجود اي مشاكل صحية والهدف من العملية هو فقط تجميل شكل الأنف فيجب الانتظار حتى اكتمال نمو الجسم بشكل كامل لدى الشخص.

يتم تحديد شكل الأنف عن طريق أخذ رغبة المريض/المريضة بعين الاعتبار بالإضافة إلى نصائح الطبيب. أهم العوامل في تحديد شكل الأنف هي: الجنس، شكل الوجه، نوع الجلد.

لمدة أسبوع بعد العملية يكون هناك وذمات وزرقة لكن هذه الوزمات والزرقة تزول مع الوقت

تتراوح مدة العملية بين ال1 – 3 ساعات وفقاً للتقنية المستخدمة والعمليات التي سيتم إجراؤها.

في حال الحصول على نتيجة غير مرضية بالنسبة للشخص أو مواجهة صعوبة في التنفس بعد عملية تجميل الأنف الأولى من الممكن إجراء عملية أنف ثانية لإصلاح هذه المشاكل. تسمى هذه العملية عملية المراجعة.

بعد العملية وانتهاء فترة التعافي لا تكون هناك أي آثار بارزة يمكن رؤيتها بالعين.

هي عملية حقن مواد  حشو تدعى(الفيلر) بهدف تعبئة الانهدامات والفراغات الناتجة عن التقوس الخفيف للأنف.

تجميل الأنف بدون عملية جراحية هي تقنية تنفذ للأشخاص الذين يشتكون من شكل أنفهم بشكل بسيط و نتائج هذه التقنية مؤقتة.

بما أنها تقنية يتم إجراؤها دون عملية فلن يكون هناك أي شق او خياطة جراحية، يتم حقن المناطق التي يشتكي منها المريض  بمواد حشو أو بجلد مأخوذ من مناطق أخرى من جسم الشخص نفسه.

تختلف مدة دوام نتيجة تجميل الأنف بدون عملية جراحية  حسب جودة وخصائص مواد الحشو المستخدمة

بسبب المداخلة الجراحية على العظم والغضاريف أثناء العملية من الممكن الشعور ببعض الآلام لعدة أيام بعد العملية لكن يمكن السيطرة على هذه الآلام بسهولة عن طريق تناول مسكنات الآلام.

يختلف مقدار الزرقة والانتفاخ بعد عملية تجميل الأنف حسب التقنية المستخدمة أثناء العملية. ظهور زرقة, انتفاخات ووذمات بعد عملية تجميل الأنف هو أمر طبيعي بسبب المداخلة الجراحية على العظم والغضاريف والأنسجة. يزول أثر هذه الكدمات ولانتفاخات والوذمات خلال فترة قصيرة بعد العملية.

عملية إزالة الجبيرة والسدادات المستخدمة بعد عملية تجميل الأنف  ليست عملية مؤلمة. يتم إزالة الجبيرة والسدادات القطنية بعد العملية بـ 4 – 6 أيام.

يجب البقاء في المشفى ليلة واحدة بعد عملية تجميل الأنف، يتم تخريج المريض في اليوم التالي بعد إجراء الفحوصات النهائية.

في حال كانت مشكلة التنفس ناتجة عن تشوه الأنف فإجراء عملية تجميل الأنف تزيل هذه المشكلة

يمكن للمريض/المريضة العودة إلى الحياة اليومية بعد الخروج من المشفى فوراً لكن عادةً لا يرجح التواجد في الخارج طوال فترة وضع جبيرة الأنف والسدادات القطنية. تتم إزالة الجبيرة والسدادات القطنية بعد حوالي 5 أيام من العملية ويتم وضع لصاقة صغيرة على الأنف، تتم إزالة هذه اللصاقة بعد 14 يوم من العملية تقريباً، مما يعني أن فترة الاستراحة والعودة إلى الحياة اليومية تعتمد على ترجيح المريض/المريضة.

يمكن إجراء عملية تجميل الأنف في الفصول الأربعة من السنة، لكن يمكننا القول أن فصل الخريف والشتاء هما الأفضل من أجل عملية تجميل الأنف بسبب أهمية وقاية الأنف من أشعة الشمس بعد العملية. بالنسبة للمرضى الذين يرغبون بإجراء العملية في فصل الصيف يجب عليهم الحرص على وقاية الأنف من الشمس لمدة شهر بعد العملية.

يجب عدم توقع نتيجة مطابقة 100% لأن هذه الصور الرقمية أغلبها ثنائية الأبعاد والهدف منها توضيح الشكل العام لخطوط الأنف الذي يرغب به المريض واتخاذ القرار النهائي من قبل المريض والطبيب.

ظهرت في الفترة الأخيرة صور ثلاثية الأبعاد أيضاً لكن كما ذكر سابقاً يجب عدم توقع نتيجة مطابقة 100% هذه الصور تستخدم لعرض الأمور التي سيتم إجراؤها في العملية وإظهار نتيجة تقريبية

في حال مواجهة مشكلة مرضية أو عدم إعجاب المريض/ المريضة بشكل الأنف الجديد بعد عملية تجميل الأنف من الممكن إجراء عملية ثانية لكن العملية الثانية أصعب بكثير من العملية الأولى لذلك يجب التخطيط وإجراء العملية الأولى بدقة متناهية.

في حال الحاجة لإجراء عملية ثانية يمكن إجراؤها بعد مرور 6 – 12 شهراً على العملية الأولى.

هناك أساليب أخرى مثل حشو الأنف و رفع الأنف بالخيوط لكن نتائج هذه الأساليب ليست دائمة بالإضافة إلى أن مضاعفاتها كثيرة جداً.

في الأيام ال10 الأولى القدوم للفحص مهم جداً في الفترة بعد ذلك يكفي القدوم مرة في الشهر بعد ذلك مرة كل 3 أشهر يستمر المريض/المريضة بالذهاب للفحص لسنة كاملة على هذا الشكل لكن يمكن تغيير هذه التفاصيل حسب حالة التواصل بين المريض والطبيب. على سبيل المثال إذا كان المريض يعيش خارج القطر ولا يستطيع القدوم للفحص بشكل دائم يمكن للطبيب متابعة المريض عن طريق إرساله صور تم التقاطها بوضعيات وزوايا معينة حسب طلب الطبيب

جميع الناس يهتمون بمظهرهم الخارجي ويرغبون بالحصول على وجه ذو خطوط متناسقة، الأنف هو من أهم الأعضاء التي تؤثر على جمالية الوجه بالنسبة للإنسان.

مع تطور العلم والتقنيات المتقدمة أصبحت عمليات تجميل الأنف أسهل و أقل ألماً مما أدى إلى تشجيع وزيادة عدد الناس الذين يرغبون بالحصول على شكل الأنف الذي يريدونه.

في السابق لم تكن عملية تجميل الأنف مرجحة من قبل الذكور لكن عند إجراء بعض المشاهير عمليات تجميل الأنف ومشاركة ونشر صورهم قبل و بعد العملية على مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت عملية تجميل الأنف مرغوبة بشكل كبير من قبل الذكور.

تعد عملية تجميل الأنف أكثر العمليات التجميلية المرغوبة.

اختيار الطبيب المناسب مهم جداً من أجل عملية تجميل الأنف. يمكن الاستفادة بهذا الخصوص عن طريق الأخذ بنصيحة أحد معارفكم أو أصدقائكم الذي قد أجرى عملية تجميل أنف من قبل وكان مسروراً من النتيجة.

أفضل طبيب من أجلكم هو الطبيب الذين يشعركم بالثقة، قبل اتخاذ القرار النهائي حول الطبيب الذي ترغبون بإجراء العملية لديه يمكنكم طلب صور قبل و بعد لعمليات تجميل أنف قد أجراها من قبل بنفسه.

ومن أكثر المواضيع تساؤلاً حول عملية تجميل الأنف هو تكلفتها. كما ذكرنا سابقاً فإن تكلفة العوامل تختلف وفقاً للعديد من العوامل، حتى تكلفة عملية تجميل الأنف في مدينة اسطنبول تختلف عن تكلفتها في المدن الأخرى. سبب هذا الاختلاف هو كون الإيجارات والمصاريف في مدينة اسطنبول أغلى من المدن الاخرى