عملية شد الرقبة

يفقد الشخص مظهره الشاب والصحي في الوجه والرقبة بعدة عوامل مثل العوامل الوراثية والجاذبية والظروف البيئية وزيادة الوزن بشكل متكرر والعمر والجهد. تساعد عمليات شد الرقبة على خلق مظهر أكثر ثباتًا وأكثر سلاسة وأناقة للرقبة والذقن. يمكن أن تؤدي عملية شد الرقبة للتخلص من التجاعيد أو الترهلات وتحسين مظهر الشخص بشكل كبير، حتى لو لم تحدث تغييرات إضافية في منطقة الوجه؛ هذا يساعد أيضا في جعل المريض تبدو أصغر سنا

عملية شد الرقبة، هو القضاء على الترهل في مناطق الفك تحت الذقن والجلد تحت جلد الرقبة وتخفيف النسيج العضلي.
شد الرقبة هو عملية يتم إجراؤها للأشخاص الذين يعانون من التجاعيد والترهلات في منطقة الرقبة بسبب الشيخوخة وتأثير الجاذبية والتعرض الطويل لأشعة الشمس والعوامل الوراثية

يمكن إجراء عمليات شد الرقبة بمفردها أو دمجها مع عملية شد تجميلية أخرى. نظرًا لأن ترهل العنق يرجع في الغالب إلى الشيخوخة، يتم أيضًا دمج التشوهات أو الترهلات التي تحدث في مناطق أخرى من الوجه مع هذه الجراحة. بهذه الطريقة، من الممكن تحقيق نتائج جيدة..

إذا لزم الأمر، يمكن دمجها مع شد الوجه، تجميل الجفن، حقن

 (الدهون في الوجه، البوتوكس وتطبيقات الحشو(الفيلر

التحضير لعملية شد الرقبة

من الواجب كما هو المفروض قبل جميع العمليات أن تتم المعاينة الفيزيائية من قِبل الطبيب. يجب شرح التقنية المتبعة في العملية من قِبل الطبيب للشخص بشكل مفصل. كما يجب على الشخص المتقدم للعملية أن يخبر الطبيب عن الأمراض التي يعانيها إن وجد، وعن العمليات التي أجراها مسبقا، بالإضافة إلى الأدوية التي يتناولها.

يجب الامتناع عن تناول الأدوية المميعة للدم ومثيلاتها من الأدوية قبل العملية بفترة معينة يحددها ويشرف عليها الطبيب، وذلك لاحتمال خطورة حدوث نزيف أثناء العملية أو بعدها.

كما هو الحال في جميع العمليات التي يحدث فيها تخدير، يجب الامتناع عن الطعام لمدة 6 ساعات على الأقل قبل العملية. سيخبر الطبيب مريضه عن هذه المدة قبل العملية وبعدها.

في عمليات شد الرقبة والوجه، يتم تحديد الحد الأعلى للعمر حسب مدى ملاءمة الشخص للعملية. يمكن لأي شخص ليس لديه أي مشاكل صحية قد تمنع العملية إجراء هذه العملية.

يؤثر التدخين قبل الجراحة وبعدها على جودة الدم سلبًا حيث أنه قد يضعف تدفق الدم. وأيضا عدم شرب الكحول قبل العملية وبعدها له أهمية كبيرة من حيث جودة التحسن.

كيف تُجرى عملية شد الرقبة؟

بسبب تأثير العديد من العوامل الأخرى مثل تقدم العمر والجاذبية تبدأ الأنسجة تحت الجلد والأنسجة الدهنية في المنطقة بالترهل. يتم إجراء عملية شد الرقبة بإحداث قص من أمام الأذن ويتم سحب الجلد من أسفل حلمة الأذن متقدما إلى داخل الشعر أو بإحداث قص أسفل الحنك. وبهذه الطريقة يتم التدخل في البنية الرخوة أسفل الجلد وفوق الأنسجة العضلية وشدها وإعادة تشكيل الجلد بعد شده والتخلص من الجلد الزائد. بهذه الطريقة، يتم إنشاء شد ليس فقط في الرقبة ولكن أيضًا في منطقة الوجه.

بالإضافة إلى ذلك، قد تظهر ترهلات في الرقبة بسبب الدهون الزائدة في الطعام. سيؤدي إجراء شفط الدهون في منطقة أسفل الفك في سن مبكرة إلى تغييرات كبيرة في منطقة الرقبة.

يتم وضع مصارف جراحية صغيرة لبضعة أيام وذلك لمنع تخثر الدم بعد العملية..

هذه المصارف الجراحية ضرورية لمنع النزيف البسيط بعد العملية ولمنع تدهور جودة فترة الشفاء

يتم إجراء العملية تحت التخدير العام لمدة 3 ساعات تقريبًا. بعد ساعتين من العملية، يتم إطعام المريض ورفع قدميه فوراً..

فترة ما بعد عملية شد الرقبة

ادة ما يتم إزالة المصارف الجراحية التي يتم وضعها أثناء الجراحة بعد يوم أو يومين. تبقى ضمادات ما بعد الجراحة لمدة أسبوع واحد. قد يكون هناك ألم خفيف يمكن إدارته بواسطة مسكنات الألم بعد الجراحة.

ترتبط عملية الشفاء من الكدمات والتورمات التي تحدث بعد الجراحة إلى حد كبير بالبنية الجلدية للشخص. عادة ما يستمر لمدة أسبوع واحد ثم يختفي تدريجياً. يوصى باستخدام الثلج في الوقت الذي يحدده الطبيب حتى تزول الانتفاخات بسرعة أكبر

تتوضع آثار الجراحة بعد العملية خلف الأذن لذلك هي غير ملاحظة. والتي تكاد تختفي تماما بين مدة 6 وإلى 12 شهرا.

من المهم جدًا اتباع إرشادات الطبيب واستخدام الأدوية الموصى بها بعد العملية.

أكثر الأسئلة الشائعة حول عملية شد الرقبة

تُجرى علمية شد الرقبة باستخدام التخدير الموضعي أو التخدير العام وذلك حسب رغبة المريض. يتم إبقاء المريض نصف نائم ولذلك لا يشعر المريض بالألم في حال استخدام التخدير الموضعي.

تستغرق العملية مدة 1 إلى 3 ساعات  وذلك حسب كمية الشد أو وجود إجراءات إضافية.

يمكن العودة إلى العمل بعد أسبوع  أو عشرة أيام من عملية شد الرقبة. ستختفي آثار الكدمات والتورمات الحاصلة خلال أسبوع واحد. لا يجب التعرض المباشر لأشعة الشمس خصيصا في الأيام العشر الأولى بعد العملية. يمكن البدء بممارسة رياضة المشي بعد الأسبوع الثاني وممارسة الرياضات الثقيلة بعد الأسبوع الثالث. لا يجب ممارسة الرياضات التي تؤثر وتضغط على الرقبة لمدة 4 أسابيع بعد العملية.

لن يكون هناك آثار جراحة دائمة ومرئية وسهلة الملاحظة. حيث أن الآثار ستتوضع في مكان الشعر خلف الأذن أو تحت الفك السفلي. الآثار الوحيدة المرئية هي التي تتوضع أمام الأذن فقط والتي سيختفي قسم كبير منها لتصبح آثار طفيفة خلال مدة قصيرة من الزمن.

المخاطر المتولدة في عملية شد الرقبة هي نفسها الموجودة في جميع العمليات الجراحية والإجراءات التي تخضع للتخدير. وهنا تكمن أهمية التحاليل والفحوصات ومعاينة طبيب التخدير قبل العملية للحد من هذه المخاطر.

لا يُتوقع خطورة حدوث نزيف بعد العملية. ولكن يتم وضع مصارف صغيرة خلف الأذن أثناء العملية وذلك للحد من مخاطر تجمع الدماء تحت الجلد.

إلى جانب ذلك، هناك مخاطر نادرة الظهور، كحدوث التهابات، تساقط الشعر أو عدم الإحساس بالجلد في منطقة الشعر. لكن وإن حدثت هذه المخاطر، فإن الشعر سينمو من جديد كما سيعود الإحساس بالجلد مع مرور الوقت.

بخلاف ماهو متوقع، فإن عملية شد الرقبة ليست عملية صعبة. يبقى المريض مدة قصيرة في المستشفى ويتمكن من الخروج في نفس اليوم في حال تم إجراء عملية شد الرقبة وحدها. أما في حال رافق عملية شد الرقبة شد الوجه، شد منطقة أسفل الحنك أو أي إجراء آخر في الجسم، عندها من الأفضل للمريض البقاء في المستشفى لليلة واحدة على الأقل. سيتم تحديد مدة البقاء في المستشفى بعد العملية حسب وضع المريض وتقييم الطبيب.  

طريقة شد الرقبة الكلاسيكية تتم عن طريق شق جراحي من خلف وأمام الأذن باتجاه الشعر، تتم المداخلة من هذا الشق الجراحي ويتم رفع وشد غضروفي(سماس و بلاستيما الموجودين في منطقة الرقبة) المترهلين نتيجة للتقدم في العمر، بعد ذلك يتم استخراج الجلد المترهل الزائد.

في حال كان هناك دهن زائد في منطقة الفك فهذا يؤدي أيضاً إلى إعطاء مظهر مترهل للرقبة ويمكن إزالة هذه الدهون الزائدة دون أي شق جراحي عن طريق تنفيد شفط للدهون لتلك المنطقة.

بالإضافة إلى ترهل الرقبة الناتج عن التقدم بالسن من الممكن أن يظهر هناك ترهل في منطقة الوجه والفك، لهذا السبب يمكن إجراء عملية شد للوجه والجسم بالإضافة لعملية شد الرقبة في نفس الوقت أو من الممكن إجراء عملية شد الرقبة لوحدها.

عند إجراء عملية شد الرقبة تحت التخدير العام يتوجب على المريض/المريضة البقاء ليلة واحدة في المشفى أما في حال إجراء العملية تحت التخدير الموضعي فلا داعي للبقاء في المشفى بعد العملية أبداً.

عادة يتم إجراء عملية شد الرقبة مع عملية شد الوجه معاً لكن من الممكن أيضاً إجراء عملية شد الرقبة لوحدها للمرضى الذين يعانون من ترهل في منطقة الرقبة فقط.
الأشخاص الذين يعانون من انهدامات في أطراف الفك، دهون زائدة وترهل في جلد الرقبة هم المرشحين لعملية شد الرقبة، عادة يتم إجراء هذه العملية بعد سن ال40.

يستغرق إجراء عملية شد الرقبة لوحدها فترة تتراوح ما بين ال1 – 2 ساعة. في حال كان هناك عملية أخرى مرافقة  لعملية شد الرقبة فهذا يزيد من الزمن الذي ستستغرقه العملية.

عملية التقدم في السن تبقى مستمرة بعد عملية شد الرقبة، حتى ولو تم شد الجلد بشكل ممتاز أثناء العملية فهذا لا يوقف عملية التقدم بالسن والشيخوخة لكن الجلد لا يعود إلى وضعه السابق قبل العملية. تختلف مدة بقاء نتيجة العملية حسب التقنية المستخدمة وبنية الجلد لدى الشخص.

الألم يكون تقريباً معدوم في عمليتي شفط الدهون وشد الرقبة، يتعلق الشعور بالألم بـ قدرة التحمل لدى الشخص، حتى وإن كان هناك بعض الآلام والتوتر في الأيام الأولى بعد عملية شد الوجه والرقبة يمكن تخطي هذه الفترة عن طريق تناول مسكنات الآلام. تزول هذه الآلام خلال بضعة أيام.

عادة يتم تخريج المريض من المشفى في اليوم التالي من العملية، يستطيع المريض/المريضة الاستحمام بعد مرور يومين من العملية،  يتم فك الخيوط الجراحية في اليوم العاشر بعد العملية، تختفي الزرقة والانتفاخات الناتجة بعد العملية بشكل كامل تقريباً خلال 10 أيام.