عملية تجميل الجفون

العيون هي من أهم أعضاء الوجه  التي تلفت الأنظار من الناحية الجمالية. ولكن مع التقدم بالعمر ينخفض معدل المواد التي تحافظ على مرونة وحيوية البشرة مثل مادة الكولاجين عند الإنسان. يظهر هذا الانخفاض تأثيره بشكل كبير على المنطقة المحيطة بالعين لتمتع بنيتها بجلد رقيق.

 إضافة إلى البنية الوظيفية للجفون فإنها  تعكس تعابير الوجه للشخص لذلك أي تشوه في منطقة الجفون يمكن أن يزعج الشخص بشكل كبير. على سبيل المثال:الجفون المتهدلة والمتجعدة تجعل للشخص يبدو متعبا و أكبر سناً مما هو عليه.

 بالإضافة لذلك فإن أول المناطق التي تظهر عندها علامات التقدم بالسن هي منطقة العين وما حولها. إلى جانب الناحية الجمالية فإن الجفون المتهدلة تؤثر سلبا على جودة النظر للمريض. يتم التخلص من التجاعيد والتهدل في منطقة العين عن طريق إجراء عملية تجميل الجفون.

لماذا تتهدل جفون العين؟

يميل جلد الوجه بالترهل نحو الأسفل مع التقدم بالعمر.تبدأ منطقة الجبين بالترهل فوق الحواجب بعد ذلك يترهل الجبين والحواجب معاّ فوق جفون العين.

جلد الجفون هو أرق جلد موجود في الجسم و يلتصق هذا الجلد بالعضلات كثيرة الحركة المتواجدة تحته. مما يؤدي إلى تجعد الجلد مع مرور الوقت بسبب حركة العين. التجاعيد المتشكلة على أطراف العين(قدم الغراب) هي أفضل مثال على ذلك.

لا تجرى مداخلات  في جفون العين لأسباب تجميلية فقط. وإنما تجرى أيضا من أجل إزالة ترهلات وتهدلات الجفون الناتجة عن الولادة أو الظاهرة مع مرور الوقت أو لمعالجة أورام الجلد الموجودة فوق الجفن.

ما هي أهداف عمليات تجميل الجفون؟

بإجراء عملية تجميل الجفون يمكن إزالة تهدل الجفن العلوي. إزالة الأكياس(الجيوب) فوق أو تحت العين التي تؤدي إلى انتفاخات  . وبهذا الشكل يمكننا أن نعطي المنطقة حول العين مظهرا جديداً جميلاً. ونكون أيضا أزلنا تعابير التعب الظاهرة على وجه المرضى.أيضا يمكن إصلاح الشكوى المشتركة بين عدد كبير من الناس والتي هي ظهورهم بشكل غاضب أو نعسان ومشاكل الرؤيا الناتجة عن تهدل الجفون عن طريق عملية تجميل الجفون.

من هم الأشخاص المرجح خضوعهم لعملية تجميل الجفون؟

عادة الأشخاص فوق ال40 عاماً، الذين بدؤوا يعانون من تهدل وترهل في الجفن السفلي والعلوي والذين لا يعانون من أي مشاكل صحية أخرى.

لكن يمكن أن يحصل ترهّل في الجفون نتيجة لعوامل وراثية أو بعض الأمراض. من الممكن لهذه الفئة من المرضى إجراء العملية في عمر مبكر.

ما الذي يجب علينا مراعاته قبل عملية تجميل الجفن؟

حتى وإن كان ينظر على أن عملية تجميل الجفن هي عملية سهلة بالنسبة للعمليات التجميلية الأخرى لا يزال هناك بعض الحالات التي يجب مراعاتها قبل العملية. إعطاء الحكيم معلومات مفصلة حول جميع الأمراض التي يعاني منها المريض والأدوية التي يتناولها الخ… أثناء المعاينات قبل العملية. على سبيل المثال تناول الأدوية المميعة للدم يجب أن تبقى تحت إشراف الطبيب على الأقل لمدة 5 أيام قبل العملية لأنها أحد أسباب حصول نزيف أثناء أو بعد العملية.

كيف تجرى عملية تجميل الجفن؟

السؤال الأساسي حسب شكاية المرضى هو هل يجب إصلاح الجفن العلوي فقط أم الجفن السفلي فقط أم الاثنين معا. يتم حساب كمية الجلد التي سيتم استخراجها بشكل مفصل عن طريق الرسم والمعاينة قبل العملية. استخراج جلد الجفن بشكل زائد يمكن أن يؤدي إلى مشاكل بعد العملية كـ مشكلة عدم إغلاق العين. وهذا أمر معقد جدا.

تستغرق العملية حوالي 45دقيقة-1ساعة و تجرى في غرفة العمليات تحت التخدير الموضعي. أثناء العملية تجرى مداخلة في الأنسجة العضلية بالإضافة إلى استخراج الجلد الزائد وبذلك تنتهي العملية. تذوب الخيوط الجراجية من تلقاء نفسها بعد  فترة معينة لذلك لا يوجد داعي لإزالة الخيوط الجراحية بعد العملية.

الفترة بعد العملية

بما أن عملية تجميل الجفن تجرى تحت التخدير الموضعي فلا يكون هناك أي قيود قبل أوبعد العملية من الناحية الغذائية بالنسبة للمريض. ولا يوجد أي داعي لبقائه في المشفى بعد العملية. يتم لصق لصقات طبية معقمة فوق أماكن الخيوط الجراحية. يستطيع المريض الاستحمام بعد يومين من العملية ويتم عندها إزالة هذه اللصقات.

هل من الممكن أن يترهل الجفن مجدداً بعد عملية تجميل الجفن؟

ليس الهدف من عمليات التجميل إيقاف التقدم بالسن بل إزالة آثار و تشوهات الناتجة عن التقدم بالسن. يمكن للشخص الذي يعاني من ترهل وتهدل في الجفن التخلص منهما عن طريق إجراء عملية. لكن لن تكون نتيجة العملية نفسها بعد مرور 20 عاما.

يتابع الجسم عملية التقدم في السن. لكن هناك بعض العوامل التي تسرع هذه العملية كـ النوم القليل، الغذاء الغير متوازن، شرب الكحول بشكل مفرط.على خلاف ذلك ، فإن هذه الأنسجة تحمي نفسها لفترة طويلة..

هل يظهر هناك أي ندب بعد عملية تجميل الجفن؟

كما هو الحال بعد جميع العمليات التجميلية يظهر هناك ندب بعد عملية تجميل الجفن. لكن لا يظهر هذا الندب بشكل واضح بسبب بنية الجفن الرقيقة و بسبب وجوده في منطقة انطواء العين. يأخذ هذا الندب اللون الزهري في الأسابيع الأولى لكن مع مرور الوقت يصبح لونه أبيض. عند الأشخاص ذو البشرة البيضاء يكون غير مرئيا تقريبا.

الأسئلة الأكثر تكراراً

نظرًا لأن الجراحة التجميلية للجفن يتم إجراؤها باستخدام التخدير الموضعي، فلن يشعر الشخص سوى بألم بسيط أثناء إجراء التخدير الموضعي، أما أثناء العملية لن يشعر بأي شيء.

بعد الجراحة التجميلية للجفن، يمكن للشخص العودة إلى الحياة اليومية في وقت قصير للغاية, بشكل عام يمكن عودة الشخص إلى العمل في نهاية الأسبوع الأول.

عمليات تجميل الجفن لا تؤثر على الرؤية البصرية, قد يحدث عدم وضوح بالرؤية ولكن بشكل مؤقت.

عمليات تجميل الجفن عادة ما تكون بعد عمر 35 ولكن في بعض الحالات مثل الأشخاص الذين يعانون من تشققات أو انخفاض في الجفن العلوي أو لديهم أكياس كبيرة في الجفن السفلي يمكن إجراء جراحة تجميلية للجفن في أي عمر إذا ليس لديهم مشاكل صحية قد تمنع إجراء العملية,

مباشرة بعد إجراء العملية , توضع أشرطة طبية رفيعة معقمة في أماكن الشقوق وتتم إزالة هذه الأشرطة أثناء الاستحمام بعد يومين من الراحة, ولا يلزم وضع أي ضماد أو أشرطة طبية مرة أخرى.

عادة ما يتم إجراء جراحة الجفن تحت التخدير الموضعي. ومن الممكن أيضا إجراء الجراحة تحت التخدير العام, يمكن إجراء جراحة الجفن التجميلية تحت التخدير الموضعي بمعدل 30-45 دقيقة .

عملية تجميل الجفن لا تحتاج إلى تخدير ولذلك يمكن إخراج الشخص بعد العملية مباشرة.

الورم أو الكدمات قد تستمر لمدة أسبوع بعد العملية, وبعدها تبدأ بالتلاشي تدريجيا ثم تختفي.

بسبب استخدام قطب أثناء العملية تذوب بنفسها فلا يكون هناك خيوط بعد العملية.

تتدلى الأجفان ذات البنية الرقيقة والحساسة بمرور الوقت والعوامل البيئية. الكريمات المستخدمة لاستعادة الجفون المتدلية إلى حالتها الأصلية لا تعمل وقد تكون ضارة لأنها تحتوي على مواد كيميائية مكثفة. الاستئصال الجراحي للجفون هو الحل النهائي والأكثر فعالية .