İçindekiler

(عملية تجميل الأنف الثانوية (تعديل

تأتي عملية تجميل الأنف في مقدمة عمليات التجميل الأكثر طلبا في جميع أنحاء العالم. في الغالب، يحتاج 20% من الأشخاص أجروا عملية تجميل الأنف إلى عملية ثانوية قد تكون صغيرة أو كبيرة.

يطلق اسم عملية تجميل الأنف الثانوية على العملية الثانية أو الثالثة والتي تُجرى لتعديل وتصحيح المضاعفات الناتجة عن أول عملية تجميل للأنف. وتُعرف عملية تجميل الأنف الثانوية بين العامة باسم عملية تصحيح الأنف، أو عملية الأنف الثانية.

الأسباب الرئيسية لفشل عملية تجميل الأنف الأولى

  • عدم التخطيط الجيد للعملية
  • التقييم السيئ لرغبة وتوقعات المريض قبل العملية
  • وجود مشاكل في شفاء الجروح لدى الأشخاص
  • إزالة الأنسجة العظمية بشكل مفرط
  • إزالة الغضاريف بشكل مفرط
  • إنزلاق الغضاريف المضافة في العملية الأولى
  • ذوبان الغضاريف بدرجة غير متوقعة
  • وضع الخيوط الداعمة في مكان خاطئ
  • انفكاك الخيوط الداعمة
  • تعرض الأنسجة العظمية والغضاريف قبل الشفاء بالكامل إلى ضربات ولو كانت طفيفة
  • الإلتهابات الحاصلة بعد العملية الأولى

عملية تجميل الأنف الثانوية عملية مقعدة أكثر من العملية الأولى ويرجع السبب في ذلك إلى:

  • غالبا ما يكون المتقدمين إلينا لإجراء عملية تجميل الأنف الثانوية قد أجروا العملية الأولى في مركز آخر، ولذلك لا يكون لدينا معلومات كافية عن العملية الأولى. ويقتصر الأمر على الأمور التي يتم ملاحظتها خلال المعاينة.
  • قد يكون هناك ندبات كثيرة في المنطقة التي ستجرى بها العملية. هذه الندبات تُصعب الإجراءات الواجب عملها.
  • قد يكون النساق النسيجي مشوها أي تكون الأنسجة متشابكة.
  • قد تكون بنية الغضاريف مُخرّبة،وهي من العناصر الرئيسية للأنف، أو قد تكون ناقصة بعض الشيئ.  
  • كما يمكن استخدام بعض الغضاريف من داخل الأنف في عملية تجميل الأنف الأولى ولكن لا تكون الغضاريف  متاحة  في عملية تجميل الأنف الثانوية.
  • قد لا يتم إزالة الأنسجة الجلدية في العملية الأولى ولكن الجلد سيقصر ليتأقلم مع الوضع الجديد للغضاريف والعظم.
  • قد يأتي المريض لمعاينة عملية تجميل الأنف الثانوية مصابا بخيبة أمل وتكون توقعاته أعلى من المرة الأولى. وفي طبيعة الحال، لا يريدون أن يعانون من أية مشاكل كالتي واجهتهم سابقا. على الأطباء الذين سيجرون هذه العملية أن يكونوا حذرين ودقيقين أكثر، حيث أنه ليس لديهم مجال للخطأ.
  • يجب في عملية تجميل الأنف الثانوية تعديل الأنف بالإضافة إلى تصحيح الأخطاء وإكمال النواقص.
  • حيث يتوجب إزالة آثار الندبات قبل كل شيئ في حال كانت مرئية.
  • في حال تم إزالة عظم الأنف زيادة عن المفروض، عندها قد يحدث هبوط في سطح الأنف ويؤخذ شكل معكوس Vلحرف
  • قد يكون هناك نقص في الغضاريف في مقدمة الأنف، أطراف الأنف، سطح الأنف، أو في البنية الداخلية الداعمة للأنف والتي تدعى بالحاجز الأنفي. كما قد تكون ثقوب الأنف غير متناسقة. عندها يجب تعويض هذه المناطق وتعديلها بغضاريف جديدة عوضا عن الناقصة بشكل يناسب بنية الأنف التشريحية.
  • لإتمام الغضاريف الناقصة: يتم الإستعانة بغضاريف الحاجز الأنفي إن كان ذلك الأمر متاحا، وإلا فيمكن الأخذ من غضروف الأذن، وفي حال كان التقص بالغضاريف كبيرا يتم الأخذ من غضاريف الأضلاع. إذا تم أخذ الغضروف المراد استخدامه بعناية ، فإنه لا يخلق نقصا في المنطقة.

أكثر الأسئلة الشائعة حول عملية تجميل الأنف الثانوية

في حال كانت نتائج عملية تجميل الأنف الأولى جيدة ولكن حدثت بعض المضاعفات، عندها من الأفضل متابعة الحالة مع نفس الطبيب. لأن طبيبكم على علم بجميع تفاصيل العملية الأولى، سيكون من السهل عليه إجراء العملية الثانية.

أما في حال اعتقادكم أن الطبيب هو سبب المشاكل الحاصلة في العملية الأولى أو أنكم فقدتم الثقة بطبيبكم، عندها من الأفضل لكم العثور على طبيب آخر لإجراء عملية تجميل الأنف الثانوية

يجب الإنتظار إلى أن يتم الشفاء بشكل تام بعد العملية الأولى ويأخذ الأنف شكله النهائي. ولذلك فإن مدة الإنتظار التي ينصح بها قبل إجراء العملية الثانية هي سنة واحدة. تكون نسبة نجاح العملية الثانية ضعيفة إذا تم إجراؤها قبل الشفاء التام من العملية الأولى.

تعديل وخفض الأنف المرفوع أصعب من رفع الأنف المنخفض. يمكن خفض الأنف بعملية تجميل الأنف الثانوية بإزالة أو إضافة غضاريف إلى مناطق معينة.

من المهم جدا أن تكلموا طبيبكم لتحديد مقدار الإرتفاع المرغوب والذي يمكن عمله بسهولة من خلال إضافات معينة.

لكل عملية مخاطر ومضاعفات مختلفة. يجب إخبار المرضى قبل العملية بالتفصيل عن هذه المضاعفات والمخاطر. احتمال الحاجة إلى عملية تعديل للأنف بعد العملية الأولى هو 5%. ولكن على الرغم من نجاح العملية وعدم ظهور أية مضاعفات بعدها، لا يزال هناك ما يقارب 20% من المرضى يتقدمون لإجراء عملية تجميل الأنف الثانوية كونهم غير راضين عن شكل أنفهم الجديد.

قد يكون الغضروف الداخلي للأنف أو قسم منه مأخوذا في العملية أو العمليات السابقة للأنف. في حال احتاج الأمر لدعم الأنف بغضروف ولم يكن هناك ما يكفي منه داخل الأنف، يتم الإستعانة بغضاريف الأذن أو غضاريف الأضلاع.

تختلف أسعار عملية تجميل الأنف الثانوية تبعا لعوامل كثيرة منها :

  • نوع المضاعفات الحاصلة في عملية تحميل الأنف الأولى
  • الإجراءات المطلوبة
  • نوع التخدير المستخدم

عملية تجميل الأنف الثانوية هي عملية تصحيح وأغلب المرضى الذين يحتاجون لعملية تجميل ثانوية هم من ندموا على اتخاذهم سعر العملية الأولى مقياسا للقرار.

أسعارعملية تجميل الأنف الثانوية أغلى من عملية تجميل الأنف الأولى. ولذلك فإن الأهم في العملية الأولى هو اختيار الطبيب وليس السعر. أول خطوة يجب على الراغب بإجراء عملية تجميل الأنف الإقدام عليها هي إيجاد طبيب يثق به ويتواصل معه.

يجب أن لا ننسى أن أهمية الصحة تجعل فروق الأسعار شيئا غبر مهما

تتعلق صعوبة أو سهولة عملية تجميل الأنف الثانوية بحجم المداخلة التي سيتم القيام بها، التشوه في عظم الأنف الناتج عن العملية الأولى يزيد من صعوبة العملية، المداخلات التي تجرى على عظم الأنف تزيد أيضاً من آلام بعد العملية، لكن في حال كانت التشوهات بسيطة لا يكون هناك آلام شديدة ويتم تخطي مرحلة الألم خلال فترة قصيرة.

يستغرق زوال الزرقة والانتفاخ في عملية تجميل الأنف الثانوية مدة أكثر من المدة التي استغرقها في العملية الأولى بيوم او يومين، سبب امتداد هذه المدة هو المداخلات للمرة الثانية على الغضاريف والأنسجة.

غالباً تتعلق فترة البقاء في المشفى بالنسبة لعملية تجميل الأنف الثانوية بنوع التخدير المستخدم في العملية، في حال تم إجراء العملية تحت تأثير التخدير العام يجب على المريض البقاء ليلة واحدة في المشفى، لكن في حال تم إجراء العملية تحت تأثير التخدير الموضعي فيمكن تخريج المريض/المريضة في نفس اليوم دون الحاجة للبقاء في المشفى.

يختلف نوع التخدير الذي سيستخدم في العملية حسب حجم المداخلة التي سيتم القيام بها، في حال كانت المداخلة بسيطة يمكن إجراء العملية تحت تأثير التخدير الموضعي بناءً على طلب المريض/المريضة.

عملية تجميل الأنف الثانوية أكثر صعوبةً وتعقيداً بالنسبة للعملية الأولى، لهذا السبب تكون مدة العملية أطول من مدة العملية الأولى وفقاً للمداخلات التي ستجرى، تستغرق فترة تتراوح ما بين الـ 2 – 3 ساعات. 

تحمل عملية تجميل الأنف الثانوية نفس المخاطر التي تحملها أي عملية جراحية أخرى، قد تكون هذه المخاطر ناتجة عن التخدير أو العمل الجراحي، من الممكن أيضاً مواجهة مشاكل مثل النزيق، التهاب الخ… 

بسبب المداخلة على الأنف في عملية تجميل الأنف الثانوية يستغرق أخذ الأنف شكله النهائي فترة أطول من العملية الأولى، عادةً يحتاج مدة تتراوح ما بين الـ 8 – 12 شهر للوصول إلى شكله النهائي.

في حال كانت المداخلات التي سيتم القيام بها في عملية تجميل الأنف الثانوية بسيطة لا يكون هناك داعي لتجبير الأنف أو استخدام السدادات، لكن في حال كانت المداخلات التي ستجرى على العظم والغضاريف كبيرة فيجب تجبير الأنف ووضع السدادات كما في العملية الأولى.