سرطان الشفاه، اللسان وتجويف الفم

سرطان الشفاه، اللسان والتجويف الفموي يتمثل في النمو الغير منضبط لخلايا هذه المنطقة. معظم سرطانات الشفاه، اللسان وتجويف الفم تسببه الخلايا المسطحة في تلك المنطقة. تبدأ أحيانا على شكل بقع بيضاء ثم تتحول إلى تقرحات لا تشفى.

أسباب سرطان الشفاه، اللسان والتجويف الفموي

  • المنتجات التبغية ( السيجار، الأركيلة، السيجارة، مضغ التبغ.. إلخ)
  • المشروبات الكحولية
  • العوامل الوراثية
  • HPVفيروس الورم الحليمي البشري

أعراض سرطان الشفاه، اللسان والتجويف الفموي

  • تقرحات الفم والشفاه التي لا تشفى خلال 3 أسابيع.
  • حدوث تغيرات في بنية الأغشية المخاطية أو الشفاه أو الفم كسماكة اللثة.
  • ظهور بقع حمراء أو بيضاء داخل الفم أو على اللسان أو اللثة.
  • نزيف، ألم أو خدر في الفم أو الشفاه.
  • صعوبة ابتلاع الطعام.
  • صعوبة النطق.
  • ألم في الأذن.

كيفية التشخيص

عند وجود جروح أو تقرحات داخل الفم ، اللسان والشفاه لم تشفى لمدة طويلة:

  • استمرار التقرحات لمدة تتجاوز الثلاث أسابيع.
  • التدخين وشرب الكحول لمدة طويلة من الزمن.
  • وجود هذا النوع من السرطان في العائلة.

كل من الأساب السابقة تزيد من الشبهة  وعندها يتم أخذ خزعة من تلك المنطقة لتشخيص مؤكد.

يكثر سرطان الشفاه، اللسان وتجويف الفم عند الذكور الذين يزيد عمرهم على 45 عاما.

مرحلة علاج سرطان اللسان، الشفاه والتجويف الفموي

تتحرك الأنسجة داخل الفم بسرعة ولذلك فإن سرطان اللسان، الشفاه وتجويف الفم سريع الإنتشار، وهنا تكمن أهمية التشخيص المبكر . تبدأ الفحوصات بمجرد وضع التشخيص مباشرة.

يجب التأكد من وجود انتشار للسرطان إلى مناطق أخرى. أول منطقة ينتشر إليها في الغالب هي العقد اللمفاوية في الرقبة. عدا عن ذلك، قد ينتشر إلى الرئتين، الدماغ والكبد.

أول ما يجب فعله هو إزالة منطقة السرطان بشكل واسع وسريع.

بسبب أهمية هذه المنطقة وظيفيا، يجب نقل أنسجة من المنطقة نفسها أو من مناطق أخرى بوساطة الجراحة المجهرية.

عند الإشتباه أو انتشاره في الرقبة، ينبغي إزالة العقد اللمفاوية في الرقبة.

بعد ذلك وحسب حجم الورم ومقدار الإنتشار، يجب عمل جلسات علاج كيميائي أو شعاعي.

في الكشف المتأخر عن السرطان، سيكون الإنتشار واسعا في المنطقة، عندها سيتوجب إزالة المنطقة بأكملها والذي سيؤثر على حياة المريض وظيفيا بشكل كبير.

ينبغي على المريض الإلتزام بمواعيد المراجعة الدورية.

ينبغي على المريض الإمتناع عن منتجات التبغ والمشروبات الكحولية بشكل تام لكي لا يتكرر السرطان

تقل نسبة الموت في سرطان اللسان، الشفاه وتجويف الفم في حالة الكشف المبكر والعلاج الصحيح.

تتباين فرصة نجاة المصاب بسرطان اللسان، الشفاه و التجويف الفموي تبعا لنسبة نجاح العلاج واتباع المريض لنصائح الطبيب.