İçindekiler

شفط الدهون

شفط الدهون هي من أكثر الطرق الجراحية التجميلية المستخدمة في العالم من أجل التخلص من الدهون المتراكمة في مناطق معينة من الجسم باستخدام أقنية رقيقة.

شفط الدهون هي أفضل طريقة تنحيف إقليمية (موضعية) معروفة إلى الآن. تقنيات شفط الدهون الأكثر ترجيحاً من قبل أطباء التجميل في يومنا هذا هي تقنية شفط الدهون الكلاسيكية، شفط الدهون بالفيزر وشفط الدهون بالليزر. بالإضافة لكون عملية شفط الدهون عملية تخفيف وزن فهي تساهم أيضاً بإعطاء شكل جميل للجسم.

يمكن إعطاء شكل جميل للجسم عن طريق نقل الدهون المستخرجة أثناء العملية إلى الأماكن المناسبة في الجسم في نفس الجلسة.

من هي الفئة المناسبة لعملية شفط الدهون؟

كما هو الحال قبل إجراء أي عملية جراحية يجب استشارة طبيب مختص والخضوع لمعاينة جسدية أولاً. شفط الدهون هي ليست عملية تنحيف بل هي عملية استخراج الدهون الإقليمية وإعطاء شكل أجمل لملامح الجسم  

في حال وجود وزن زائد بالإضافة إلى الدهون الإقليمية يجب أولاً اتباع حمية منتظمة وبرنامج رياضي للتخلص من الوزن الزائد، بعد ذلك يتم الخضوع لعملية شفط الدهون من أجل التخلص من الدهون التي لم يتم التخلص منها عن طريق الحمية والتمارين الرياضة

يمكن لأي شخص لا يعاني من أي مشاكل صحية تمنعه من الخضوع لعملية شفط الدهون أو أي امرأة لم تقم بالولادة أو الحمل مؤخراً الخضوع لهذه العملية. لكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل قلبية أو من مرض السكر وما يشابهه أو أي مشاكل صحية جهازية فيجب عليهم إجراء بضعة تحاليل لتحديد عوامل الخطر والحالات التي قد تسبب خطر على حياة المريض/المريضة واتخاذ التدابير والاحتياطات اللازمة قبل إجراء شفط الدهون

على الرغم من أن العمر لا يشكل عقبة أمام شفط الدهون، فإن فقدان مرونة الجلد المرتبط بالتقدم بالعمر قد يدعو إلى الحاجة لتطبيق عمليات إضافية بجانب شفط الدهون، يقوم الطبيب باتخاذ القرار بهذا الشأن أثناء المعاينة.

ما هي تقنيات شفط الدهون؟

يتم إجراء عملية شفط الدهون تحت تأثير التخدير العام أو التخدير الموضعي في غرفة العمليات.

يتم إجراء شقوق جراحية في التجاعيد الطبيعية في المناطق المشار إليها بحجم 2-4 ميليمتر، أولاً يتم إدخال مادة سائلة محضرة خصيصاً إلى الأنسجة الدهنية من خلال هذه الشقوق الجراحية.

تساهم هذه المادة السائلة على تخفيف النزيف وخفض الألم بمقدار معين بعد العملية بسبب المواد المسكنة الموجودة بداخلها، يتم إخراج الخلايا الدهنية إلى خارج الجسم باستخدام الأقنية الرقيقة.

في حال سيتم تشكيل الجسم أيضاً نقوم ببعض الإجراءات على الدهون المستخرجة ونقلها إلى المناطق المطلوبة.

في نهاية العملية تترك الشقوق الجراحية مفتوحة أو يتم تخييطها بشكل بسيط، تنتهي العملية بتلبيس مشد للمريض/المريضة.

  1. شفط الدهون بالموجات تحت الصوتية عن طريق استعمال الأقنية وحركة اليد ذهاباً وإياباً وشفط الدهون تحت الجلد باستخدام قوة الشفط.

مزايا شفط الدهون بالموجات تحت الصوتية:

  • يكون الضرر الملحق بالأنسجة ضئيلاً بسبب شفط الدهون عن طريق حركة الاهتزاز
  • تتيح حركة الاهتزاز شفط أكثر انتظاماً للدهون
  • بسبب حركة اليد ذهاباً وإياباً وبشكل دائري فهي أسهل بالنسبة للطبيب.
  • يستطيع المريض العودة إلى نشاطاته اليومية بشكل أسرع
  • نسبة تموج وتجعد الجلد بعد العملية يكون ضئيلاً بسبب تطبيق حركة الاهتزاز وشفط أنسجة دهنية أكبر في كل مرة.
  1. شفط الدهون بالفيزر

تم إيجاد العديد من الطرق المختلفة لشفط الدهون مع تطور وتقدم التكنولوجيا. الهدف من هذه الطرق المختلفة هو رفع جودة عملية شفط الدهون والحصول على نتائج أفضل.

أحد هذه الطرق هي شفط الدهون بالفيزر والتي تنفذ عن طريق تمييع الخلايا الدهنية باستخدام الأمواج فوق الصوتية وتفتيت الأنسجة الضامة بينها بعد ذلك يتم استخراجها باستخدام نظام الشفط.

ما هي مزايا شفط الدهون بالفيزر؟

يمكن أن يحصل ترهل في الجلد حسب كمية الدهون المشفوطة عند إجراء شفط الدهون في سن متقدمة. لهذا السبب يتم إجراء عمليات شد بطن وما يشابهها بالإضافة لشفط الدهون عادةً.

لكن بسبب استخدام الموجات فوق الصوتية في تقنية الشفط بالفيزر يتم شد الجلد بمقدار معين بفضل تأثير الموجات على مادة الكولاجين بالجسم. بالإضافة إلى ذلك يمكن تكوين عضلات المعدة وبعض خطوط الجسم الرياضية المرغوبة من قبل بعض الأشخاص باستخدام جهاز الفيزر.

ما هو مقدار الدهون الذي يمكن شفطه بعملية شفط الدهون؟

أولاً شفط الدهون ليست طريقة تنحيف وإنما طريقة تشكيل للجسم.

يختلف مقدار الدهون الذي يمكن شفطه حسب العديد من العوامل أهمها:

  • وزن المريض
  • نسيج الجلد
  • عدد المناطق التي سيطبق شفط الدهون عليها
  • عمر المريض

الحد الأقصى للمقدار الذي يجب شفطه في عملية شفط الدهون هو 5-6 كيلو. استخدام عملية شفط الدهون كـ طريقة تنحيف وشفط الدهون بشكل زائد قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة جداً.

5-6 كيلو مأخوذين من امرأة وزنها 60 كيلو ستبدو مختلفةً عن 5-6 كيلو مأخوذين من رجل وزنه 110 كيلو. في حين شفط 3 كيلو سيكون كافياً لشخص ما من الممكن أن يكون شفط 6 كيلو من شخص آخر غير كافي. هذا يعني أن مقدار الدهون التي سيتم شفطها يختلف من شخص لآخر.

كيف تكون فترة التعافي بعد عملية شفط الدهون؟

يمكن تخريج المريض/ المريضة من المشفى في نفس اليوم في حال إجراء شفط الدهون على منطقة صغيرة، لكن في حال تم شفط الدهون على منطقة واسعة وشفط مقدار كبير من الدهون من الممكن أن يضطر المريض/المريضة للبقاء في المشفى لليلة واحدة.

تسرب السوائل من المناطق التي تم شفط الدهون منها أمر طبيعي في اليوم الأول. يستطيع المريض/المريضة الاستحمام بعد يومين من شفط الدهون. ينصح بوضع المشد بعد شفط الدهون ليلاً نهاراً لمدة 3 أسابيع. ظهور كدمات والشعور بآلام خفيفة يمكن السيطرة عليها بمسكنات الآلام بعد شفط الدهون هو أمر طبيعي. تختفي الوذمة في نهاية الشهر الثاني من العملية.  قد يستغرق أخذ الجسم شكله النهائي 6 – 12 شهراً. يلاحظ الأشخاص من حولك فرقاً واضحاً بين الحالة قبل وبعد شفط الدهون

تكلفة شفط الدهون

تختلف تكلفة عملية شفط الدهون لعدة عوامل أهمها:

  • كمية الدهون التي سيتم شفطها
  • عدد المناطق التي سيتم شفط الدهون منها
  • وزن المريض/المريضة
  • العمليات الأخرى التي سيتم إجراؤها بالإضافة لشفط الدهون
  • نوع التخدير
  • وضع المشفى التي سيتم إجراء العملية فيها

الأسئلة الأكثر تكراراً

شفط الدهون ليس طريقة لفقدان الوزن وإنما هي تقنية تنفذ لإعطاء شكل جميل للجسم، يتم شفط الدهون من منطقة معينة في الجسم لذلك تعد عملية شفط الدهون أفضل طريقة لإعطاء شكل جميل ومتناسق لمناطق معينة في الجسم.

المرشحون الأنسب لعملية شفط الدهون هم الأشخاص الذين يعانون من دهون زائدة في بعض المناطق ولا يستطيعون إزالة هذه الدهون عن طريق ممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية.

يستطيع جميع الأشخاص الذين لا يعانون من ترهل شديد في الجلد وصحتهم جيدة الخضوع لعملية شفط الدهون.

تختلف نسبة الدهون التي ستستخرج حسب وزن المريض، الأنسجة الجلدية، المناطق التي سينفذ عليها شفط الدهون والعديد من العوامل الأخرى. لكن الحد الأقصى لكمية الدهون التي سيتم شفطها هو 5 – 6 كيلو.

يجب وضع المشد الموصى به من قبل الطبيب لمدة 3 أسابيع ليلاً نهاراً

يلاحظ الفرق بين شكل الجسم قبل و بعد شفط الدهون بعد العملية فوراً لكن يستغرق أخذ الجسم شكله المراد تماماً فترة تتراوح ما بين الـ 6 – 12 شهراً.

يكون تأثير شفط الدهون بالنسبة للأشخاص ذوي الوزن الثابت والذين خضعوا لهذه العملية من أجل إعطاء شكل جميل لجسدهم دائماً بشكل ملحوظ. لكن يجب على  الشخص الالتزام بنظاع غذائي صحي وإلا فسوف يبدأ باكتساب الوزن مما قد يؤدي إلى تضخم الأنسجة الدهنية مجدداً في المناطق التي تم شفط الدهون منها.

بالإضافة إلى ذلك في حال الولادة بعد شفط الدهون من الممكن اختلاف شكل البطن مرة أخرى.

تختلف تكلفة عملية شفط الدهون حسب المنطقة التي سيتم شفط الدهون منها، مقدار الدهون الذي سيتم شفطه، وزن الشخص، نوع التخدير والعديد من الأمور الأخرى.

تزداد طرق شفط الدهون يوما بعد اليوم، من أهم وأكثر التقنيات استخداماً في يومنا هذا هي تقنية شفط الدهون بجهاز الفيزر، يقوم جهاز الفيزر بتمييع الخلايا الدهنية باستخدام الموجات فوق الصوتية بعد ذلك يتم شفط هذه الخلايا الدهنية من الجسم.  

حتى أصغر الأعمال الجراحية لها بعض المخاطر لكن تطبيق شفط الدهون للشخص المناسب ومن قبل طبيب ذو خبرة فإن نسبة خطورتها تكون شبه معدومة وتكون نتائج العملية جيدة جداً.

يقوم الناس الخاضعين لعملية شفط الدهون بنشر تجاربهم على مواقع التواصل الاجتماعي ومنتديات الإنترنت.

بسبب كتابة هذه التجارب وفقاً لطلب ورغبة الشخص فإنها لا تعكس حقيقة الموضوع بشكل كامل.

تختلف مرونة الجلد، منطقة المقاومة و مقدار الدهون الذي سيتم شفطه من شخص لآخر. وبما أن عملية شفط الدهون يخطط لها لكل شخص بشكل خاص فإن المصدر الأكثر ثقة لتزويد الشخص بالمعلومات قبل وبعد العملية هو الطبيب الذي يقوم بمعاينته شخصياً

من الممكن إجراء شفط الدهون تحت تأثير التخدير العام أو الموضعي حسب ترجيح الشخص، بسبب تخدير المنطقة التي سيتم إجراء المداخلة عليها لا يكون هناك أي ألم أثناء العملية.

بالإضافة إلى أنه ليس هناك أي داعي لإجراء شقوق جراحية كبيرة أثناء شفط الدهون لأن القنية المستخدمة في العملية رقيقة جداً ، من الممكن أن تكون هناك آلام ووخزات بسيطة لعدة أيام بعد شفط الدهون لكن يمكن إزالة هذه  الآلام بسهولة عن طريق تناول مسكنات الآلام.

أولا عملية شفط الدهون هي ليست عملية لإفقاد الوزن وإنما هي عملية لتنحيف منطقة معينة من الجسم

يجب على المرضى الذين يتمتعون بمرونة جلد جيدة، وليس لديهم وزن زائد جداً أن لا ينسوا أنه من الممكن للمنطقة التي تم شفط الدهون منها أن تعود إلى حالتها السابقة بعد شفط الدهون منها.

يتم شرح برنامج التغذية للشخص بعد شفط الدهون من قبل الطبيب بالتفصيل.

لكن بالنسبة للأشخاص الذين لا يستطيعون الاعتماد على أنفسهم بالنسبة للتغذية الصحية والحياة النشطة يمكنهم أخذ توجيهات أخصائيين التغذية ومستشارين الرياضة.

في حال الالتزام بالحمية أو الحرص على التغذية الصحية المتوازنة والقيام بالتمارين الرياضية بشكل منتظم نحصل على نتائج جيدة و دائمة لشفط الدهون.

إذا حدث زيادة في الوزن بعد شفط الدهون فهذا يؤثر على تأثير عملية شفط الدهون حسب كمية الوزن الزائد

شفط الدهون ليست تقنية يمكن تطبيقها على الجميع، و هي تعطي نتائج إيجابية بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من دهون زائدة في مناطق معينة.

يجب تنفيذ شفط الدهون من قبل طبيب ذو خبرة، لأنه إذا شفط الدهون من جميع النقاط في منطقة معينة بشكل غير متساوي، عدم تعديل حجم القنيات بشكل جيد، والأهم من ذلك إذا لم تتم مراعاة الاختلافات الشخصية المرتبطة بتوزيع الأنسجة الدهنية تظهر لدينا الحالة التي تدعى التقلب بعد شفط الدهون و تؤدي إلى عدم تناسق في تلك المنطقة.

لهذا السبب يجب حساب مقدار الدهون التي سيتم شفطها بشكل جيد وشفطها بطريقة تحافظ على تناسق المنطقة التي سيتم الشفط منها.

يمكن للشخص الذي يريد الخضوع لعملية شفط الدهون أن يطلب من الطبيب الذي يريد إجراء شفط الدهون لديه صور قبل و بعد لعملية شفط دهون أجراها الطبيب من قبل.  

وفقاً للقوانين في تركيا فإن مشاركة أو نشر صور قبل و بعد لعملية شفط الدهون على مواقع التواصل الاجتماعي أو صفحات الإنترنت ممنوع لكن يمكن للطبيب عرض الصور للمريض أثناء قدومه للمعاينة في حال طلب المريض ذلك

المرضى المثاليين لشفط الدهون هم المرضة الذين يتمتعون بمرونة جلد عالية، لتجنب الترهل وتشوه الجلد بعد عملية شفط الدهون يجب استخراج 5- 6 كيلو على الأكثر في الجلسة الواحدة.

في حال لم يتم استخراج الكثير من الخلايا الدهنية أثناء شفط الدهون و في حال كانت مرونة الجلد عالية للمريض فلا يتوقع حصول ترهل.

لكن في حال تطبيق شفط الدهون كـ عملية تخفيض وزن واستخراج أنسجة دهنية أكثر من اللازم فهذا قد يؤدي إلى ترهل ومضاعفات خطيرة أخرى. 

يتم تطبيق شفط الدهون من منطقة معينة، أثناء هذه العملية يمكن إجراء مداخلات على المناطق الأخرى من الجسم، يمكن إجراء عملية شد البطن، شد الجسم، وعمليات تجميل الصدر مع عملية شفط الدهون بنفس الوقت.

تقنية شفط الدهون بالفيزر وهي تنفذ عن طريق تمييع الخلايا الدهنية باستخدام الأمواج فوق الصوتية وتفتيت الأنسجة الضامة بينها بعد ذلك يتم استخراجها باستخدام نظام الشفط.

تقنية شفط الدهون بالليزر والتي تتم عن طريق تفتيت الخلايا الدهنية بأشعة الليزر واستخراجها.

يتم إجراء معاينات وتحاليل قبل العملية ووفقاً لهذه التحاليل يتم اتخاذ قرار بشأن إذا كان يوجد مشاكل صحية تمنع الخضوع للعملية أو لا ويتم تطبيق العلاجات اللازمة قبل العملية.

شفط الدهون هو عملية تنحيف منطقة معينة وليس عملية تخفيض وزن، لهذا السبب يمكن تطبيقها على المناطق التي يوجد فيها دهون بشكل زائد مثل: الخصر، الأرداف، الوركين، الصدر عند الرجال الذين يعانون من التثدي الخ….

لا يكون هناك أي أثر شق جراحي في عملية شفط الدهون، لكن الآثار تكون بقدر حجم القنيات(القانول) المستخدمة في العملية يعني آثار بقطر 3-4 ميليمتر.

يمكن إجراء شفط الدهون لجميع الأشخاص الذين اكتمل نمو الجسم لديهم والذين لا يعانون من أي مشاكل صحية تمنعهم من إجراء شفط الدهون.

يجب إجراء معاينة جسدية و تخديرية قبل العملية وشرح جميع التفاصيل المتعلقة بالعملية للمريض/المريضة، أيضاً يجب على المريض/المريضة إخبار الطبيب بجميع الأمراض التي يعاني منها وجميع الادوية التي يستخدمها، يجب إيقاف تناول مميعات الدم لمدة أسبوع قبل العملية لأنها قد تسبب مشاكل نزيف أثناء العملية.

تجرى عملية شفط الدهون تحت تأثير التخدير العام غالباً وتستغرق حوالي 1 – 2 ساعة تختلف مدة العملية حسب كمية الدهون التي ستستخرج.

غالباً يتعلق بقاء المريض في المشفى بعد شفط الدهون بحالة المريض العامة.

في عمليات شفط الدهون الصغيرة التي تجرى تحت تأثير التخدير الموضعي يمكن تخريج المريض من المشفى بنفس اليوم بعد الاستراحة لبضع ساعات لكن في حال تم إجراء شفط الدهون على مناطق كبيرة و تحت تأثير التخدير العام فيجب بقاء المريض/المريضة ليلة واحد في المشفى على الأقل.