İçindekiler

جراحة شد البطن

يعد شكل وملامح البطن والخصر وكونه مشدوداً من أهم معايير الجمال بالنسبة للرجال والنساء. مهما كان الشخص نحيفاً فإن البطن المترهل والمتشقق والمنتفخ يعطي ينزع تناسق خطوط الجسم، في أغلب الأحيان مهما حاولنا تصحيح هذا المظهر عن طريق الحمية والتمارين الرياضية لا يمكن استعادة الوضع السابق لجلد البطن. لكن عن طريق إجراء عملية شد البطن يمكن تصحيح التشوهات والترهلات الناتجة عن فقدان أو اكتساب الوزن بشكل مفرط، الحمل،أو القابلية الوراثية وما يشابهها من أسباب أخرى بالإضافة إلى التخلص من المشاكل النفسية واستعادة الوضع السابق للجلد.

عملية شد البطن هي عملية تشكيل جلد البطن والأنسجة تحته. مع العلم أنها عملية تخضع لها النساء بشكل أكبر لكن في السنوات الأخيرة تزايد عن الرجال الخاضعين لعمليات شد البطن بشكل ملحوظ.

البنية التشريحية للبطن

البطن هو هيكل يحتوي على العديد من أعضاء الجسم، يحتوي البطن على الكبد والأمعاء وبعض الأعضاء الأخرى.

تتوضع عضلات المعدة في منطقة البطن، فوق العضلات يوجد الغشاء اللفافي فوق الغشاء تكون الأنسجة الدهنية وفي النهاية تكون الأنسجة الجلدية التي تغطي كامل الجسم. كل من الأعضاء الداخلية والأنسجة تساهم في تشكيل شكل البطن.

أثناء عملية شد البطن تتم المداخلة الجراحية على العضلات، الغشاء اللفافي، الأنسجة الدهنية والجلد.

يتأثر جلد البطن والأنسجة الدهنية بالعوامل الخارجية والداخلية بشكل كبير. أحد أول الأماكن الذي تتراكم فيه الأنسجة الدهنية هو جلد البطن.

غير ذلك فإن التغيرات التي تطرأ على الأعضاء الداخلية و زيادة الأنسجة الدهنية الناتجة عن بعض الأمراض تؤدي إلى تمدد جلد البطن. يعد الحمل عند المرأة أهم سبباً لتمدد جلد البطن.

لماذا يتمدد جلد البطن أثناء الحمل؟

بعد الشهرين الرابع والخامس من الحمل ، يكبر الرحم ويخرج من سقف العظام.     

يستمر بالتضخم و دفع الأعضاء الداخلية إلى الأعلى مع مرور الأيام. مما يؤدي إلى تمدد عضلات وجلد البطن مع تمدد الرحم الزائد.

في النهاية وإلى أن يحين زمن الولادة تكون قد تمددت عضلات وجلد البطن بشكل كبير. بعد الولادة ، تعود كل من عضلات وجلد البطن إلى وضعها السابق من الناحية الفيزيولوجية.

لكن مع تعدد الولادات لا تستطيع العضلات والجلد العودة إلى وضعها السابق بشكل كامل مهما كان للتمارين الرياضية فائدة في إعادة مرونة وشد عضلات البطن فلا يكون لها أي فائدة أو تأثير على الجلد، الحمل له نفس التأثير الناتج عن زيادة الوزن المفرط من ناحية ترهل الجلد.

في حال اكتسب الوزن أو تمدد الأعضاء داخل البطن فإن كلتا الحالتين لها نفس التأثير على جلد البطن. حتى في حال تقلص أنسجة الجلد المتمددة فإنها لا تعود إلى وضعها السابق. اكتساب وفقدان الوزن المفرط يشكل سبباً لترهل جلد البطن عند النساء والرجال.

التقييم قبل عملية شد البطن

أهم الأشياء التي يجب أخذها بعين الاعتبار وتقييمها هي مقدار ترهل جلد البطن وسماكة الأنسجة الدهنية تحته بالإضافة إلى بنية عضلات المعدة، كون عضلات المعدة رخوة أو لا، وجود أو عدم وجود انفصالات أو تمزقات أو فتق في عضلات المعدة. بعد تقييم هذه العوامل يتم اتخاذ القرار حول إجراء عملية شد بطن كاملة أو مصغرة وفقاً لبنية عضلات المعدة ويتم تحديد مقدار الأنسجة التي سيتم استخراجها وشدها. تساهم هذه الحسابات في تحديد شكل المداخلة التي ستنفذ على الأنسجة العضلية أثناء العملية.

التخطيط لعملية شد البطن

العامل الأكثر أهمية في عملية شد البطن هو الندوب أو الآثار الجراحية التي قد تتشكل بعد العملية. كلما كان مقدار الأنسجة التي يجب إخراجها كان حجم الشقوق الجراحية أكبر. وبما أنه يتوجب علينا شد الأنسجة التي ستتم خياطتها ستكون الندوب  المتكونة أكثر وضوحاً. لذلك يجب بقاء هذه الندوب في منطقة غير مرئية بشكل دائم، أثناء التخطيط للعملية يتم تحديد موقع الشق الجراحي في مكان غير واضح أسفل البطن(منطقة البكيني). يختلف طول هذا الشق الجراحي حسب نوع عملية شد البطن التي ستجرى(مصغّرة أو كاملة) ومن الممكن أن يمتد إلى منطقة الخصر. من الممكن تغيير مكان الشق الجراحي بشكل بسيط وفقاً لنوع الألبسة الداخلية التي اعتاد المريض على ارتدائها للحرص على عدم ظهور الندب بشكل أو مكان واضح ومرئي.

بسبب اختلاف شكل سرّة البطن من شخص لآخر واعتماداً على ثقافة و رغبة الشخص يقوم الطبيب والمريض باتخاذ قرار مشترك حول شكل سرّة البطن الجديدة.

قبل عملية شد البطن

عملية شد البطن هي عملية كبيرة نسبياً، يجب أخذ مقدار فقدان الدم ومقدار الأنسجة التي سيتم استخراجها بعين الاعتبار والقيام بالتجهيزات والفحوصات الأولية بشكل دقيق ومفصل قبل العملية.     

يجب أن يكون مستوى الهيموغلوبين ضمن الحدود الطبيعية بالإضافة إلى ذلك يجب تحديد وجود أو عدم وجود امراض جهازية مثل(القلب، الضغط، السكر) عند الشخص.

لا تشكل الأمراض الجهازية التي يمكن السيطرة عليها عائقاً على العملية، ويجب التحقق من حالات تجلط واضطرابات الدم واستخدام المريض للأدوية المسكنة أو مميعة الدم والأدوية الأخرى وأخذ التدابير اللازمة وفقاً لذلك.

يجب ارتداء جوارب الدوالي على المرضى الذين يعانون من الدوالي لأن العملية قد تستغرق فترة طويلة، مع العلم أن خسارة بعض الوزن قبل الخضوع لعملية شد البطن ليس شرطاً لكنه يزيد نسبة نجاح العملية.

لكن يجب تجنب الحمية الغذائية القاسية لفترة قصيرة قبل العملية لأن نقص البروتين في الجسم يؤثر على تعافي الجراح بشكل سلبي ويجب على المرضى الذين يتبعون حمية الحرص على تناول الأغذية الغنية بالبروتينات في الفترة قبل العملية.

عملية شد البطن

الهدف من عملية شد البطن هو شد عضلات البطن الرئيسية وإعطاء شكل مشدود للبطن عن طريق استخراج الجلد المترهل. يتم إجراء شفط للدهون مع عملية شد البطن بسبب الترهلات في منطقة الخصر، القسم العلوي للبطن والظهر.

لهذا السبب يتم استخراج الأنسجة الدهنية عن طريق شفط الدهون قبل البدء بعملية شد البطن، بالإضافة إلى فائدة شفط الدهون في تخفيف نسبة الدهون قبل العملية فإنها أيضاً مهمة لزيادة مرونة جلد البطن الذي سيتم شدّه.

بعد انتهاء شفط الدهون يتم إزالة جلد البطن عن طريق الشق الجراحي وإخراج سرّة البطن من مكانها ويتم فصل جلد البطن عن العضلات الموجودة تحته في منطقة البطن وحتى منطقة الصدر.

في المرحلة التالية يتم شد وضم عضلات البطن في حال وجود أي انفصالات في هذه العضلات ويتم معالجة الفتوقات إن وجدت، بعد ذلك يتم شد جلد البطن من الأعلى نحو الأسفل واستخراج الجلد الزائد ويتم تكوين سرّة البطن من جديد ويتم تكييف الجلد مع مكانه الجديد.

يتم وضع مصارف جراحية بعد العملية لمنع التسرب والتقيح، غالباً تكون الخيوط الجراحية المستخدمة في العملية خيوط قابلة للذوبان من تلقاء نفسها لذلك لا يكون هناك حاجة لإزالة الخيوط الجراحية بعد العملية.

الفترة بعد عملية شد البطن

تختلف الفترة بعد عملية شد البطن وفقاً لحجم المداخلة الجراحية والتقنية المستخدمة في العملية. في حال تشنج وتوتر العضلات التي تم إجراء المداخلة عليها قد يتوجب على المريض استخدام مسكنات الآلام لبضعة أيام.

في حال عدم إجراء مداخلات كبيرة على العضلات تكون فترة الشعور بالألم أقصر، ينصح بالاستراحة في الفراش لمدة يوم بعد العملية، بعد يوم من العملية يجب على المريض النهوض من الفراش والبدأ بالمشي داخل البيت أو المشفى.

يساهم المشي في زوال الوذمات بشكل أسرع ويمنع حدوث المشاكل المتعلقة بتجلط الدم. يجب على المريض ارتداء مشد طبي خاص بعد العملية.

يجب ارتداء هذا المشد لمدة تتراوح ما بين ال3 و 6 أسابيع. يستطيع المريض/المريضة العودة إلى حياته الطبيعية بعد فترة 5-10 أيام تختلف هذه الفترة حسب حجم المداخلة الجراحية. بعد انقضاء هذه الفترة يستطيع المريض/المريضة قيادة السيارة والذهاب إلى العمل.

بالإضافة لحجم المداخلة المجراة فإن الألم وتعافي الجراح في الفترة بعد العملية تختلف وفقاً لتحمل المريض وحالة التعافي والخصائص الوراثية لديه. يستغرق زوال الوذمات وأخذ البطن شكله النهائي وتشكل الندوب على الأقل 6 أشهر

يستطيع المريض القيام بالمشي الطويل والسباحة بعد 2-3 أسابيع من عملية شد البطن أما بالنسبة لتمارين عضلات المعدة فيمكن القيام بها بعد مضي 6 أسابيع من العملية.

استفسارات متعلقة بجراحة شد البطن

هي عملية تجميلية تجرى من قبل الجراحين التجميليين لتصحيح التشوهات أو إزالة الترهلات في جلد البطن الناتجة عن الحمل والولادة أو زيادة وفقدان الوزن بشكل كبير.

تستغرق عملية شد البطن فترة ما بين ال2 – 4 ساعات حسب العمليات التي ستجرى

التقنية المستخدمة والعمليات التي تم إجراؤها لشد البطن هي التي تحدد فترة البقاء في المشفى، يمكن أن يتم تخريج المريض في نفس اليوم أو قد يحتاج للبقاء لليلة واحدة في المشفى.

بسبب التقنية المستخدمة في الخياطة الجراحية بعد عملية شد البطن تبقى آثار صغيرة بالكاد ترى ويمكن إخفاء هذه الآثار بسهولة لكونها تتوضع في المنطقة أسفل البطن.

من غير الموصى به إجراء عملية شد البطن في سن مبكرة، يمكن لجميع الأشخاص إجراء عملية شد البطن بعد اكتمال نمو الجسم لديهم و بشرط عدم وجود أي مشاكل صحية تمنعهم من إجراء العملية.

العلاقة الوحيدة بين عملية شد البطن والحمل هي ارتخاء منطقة البطن مجدداً بعد الحمل ولو بشكل خفيف، غير ذلك فإن عملية شد البطن لا تعيق الحمل ولا تؤدي إلى أي مشاكل أثناء فترة الحمل.

ملاحظة: الترهلات والتشوهات وتمدد الجلد في منطقة البطن تؤثر بشكل سلبي على نفسية كل من النساء والرجال.

هناك العديد من الأمور التي تؤثر بشكل سلبي على ثقة الشخص بنفسه مثل عدم القدرة على ارتداء الألبسة التي نريدها، الشعور بالإنزعاج عند ارتداء البكيني أوملابس السباحة في الصيف، محاولة إخفاء البطن، الخجل من الجلوس عارياً أمام شريك حياتك. عملية شد البطن تساعد على حل جميع هذه المشاكل وتزيد ثقة الشخص بنفسه وتجعله يشعل بالراحة.

يترهل جلد البطن بمقدار معين بعد الولادة، يتجمع هذا الجلد المترهل بمقدار معين بعد فترة 6 أشهر تقريباً لكنه لا يعود إلى حالته السابقة، في حال كانت هذه الحالة تزعج المرأة يمكنها إجراء عملية شد البطن للتخلص من الترهل

اكتساب الوزن بشكل معقول وطبيعي لا يسبب ترهل الجلد لكن في حال كانت زيادة الوزن بشكل كبير جداً فهذا يؤدي إلى ترهل الجلد ويمكن أن يتم التدخل الجراحي لشد الجلد وفقاً على طلب الشخص

عند إجراء أي عمل جراحي تظهر هناك آثار جراحية أو ندوب يختلف شكلها وحجمها حسب العملية الجراحية و حجم المنطقة التي تم إجراء المداخلة عليها. يوجد هناك كريمات تساعد على تخفيف هذه الندوب والآثار لكن لا يمكن إخفاؤها باستخدام الليزر.

يمكن إجراء عملية شد بطن ثانية بعد انقضاء مدة معينة من العملية الأولى لكن يجب علينا أن نعلم أن العملية الثانية ستكون أصعب من الأولى بالنسبة للطبيب والمريض

في حال كانت ترهلات البطن كبيرة، أو في حال سيتم شد عضلات البطن يتم إجراء العملية تحت التخدير العام. في الحالات الباقية يتم إجراء العملية تحت تأثير التخدير النخاعي أو التخدير فوق الجافية حسب حالة المريض.

يمكن إصلاح الفتوقات وارتخاء الأنسجة العضلية الناتج عن التقدم في العمر أثناء عملية شد البطن

في حال الشعور بالحاجة لإجراء عملية شفط دهون يتم إجراء شفط الدهون بالإضافة إلى شد البطن والحصول على نتيجة أفضل، غير ذلك يمكن إجراء عمليات شد لمناطق أخرى من الجسم بالإضافة لعملية شد البطن بنفس الوقت (شد الذراعين، شد الأرجل الخ…)

هناك بعض المواد الكيميائية التي تستخدم لشد البطن لكن بسبب ردود الفعل التحسسية التي تسببها فهي تعتبر ضارة أكثر من أن تكون مفيدة، يوجد أيضاً بعض التمارين الرياضية التي تساعد على شد البطن لكنها قليلة الفائدة و غير مجدية في حالات الترهل الشديدة. الحل الوحيد لشد البطن في حالات الترهل الشديدة هو العملية الجراحية لشد البطن.

هناك نوعين لعملية شد البطن الأول هو عملية شد البطن المصغرة والثاني هو عملية شد البطن الكاملة.
يتم إجراء عملية شد البطن المصغرة للأشخاص الذين يعانون من ترهلات خفيفة ولا يتم المداخلة على سرة البطن. تبقى هناك آثار قليلة بعد عملية شد البطن المصغرة بسبب قلة عدد الشقوق الجراحية التي يتم شقها.

أما بالنسبة لعملية شد البطن الكاملة فهي تطبق على الأشخاص الذين يعانون من ترهلات شديدة، من الممكن أن تكون الشقوق الجراحية طويلة وتتم المداخلة الجراحية على سرة البطن أيضاً

يجب وضع مشد موصى به من قبل الطبيب لمدة 6 أسابيع بعد العملية، ولا هناك ضرر من خلع المشد لمدة ساعة واحدة كل يوم، يمكن أيضاً خلع المشد من أجل الاستحمام بعد يومين من العملية.

يجب الابتعاد عن البحر، المسابح والساونا لمدة 3 أسابيع بعد عملية شد البطن لتعافي الجروح وتجنب اصابتها بالتهابات بكتيرية.

يجب إجراء معاينة و تحاليل روتينية من أجل تحديد قابلية الشخص للعملية، بالإضافة إلى إشراف الطبيب على تناول الأدوية المميعة للدم أو توقف تناولها قبل العملية، التقيد بإرشادات الطبيب حرفياً قبل و بعد العملية، تجنب الحركات والتمارين الثقيلة للشهر الأول بعد العملية والقيام بالمشي لفترات قصيرة، الانتباه على الضمادات والحفاظ على أماكن الجراح جافة.