يجب على شكل الأنف أن يكون له شكل هندسي متلائم. يوجد العديد من التشكيلات التشريحية التي تدعم وتحافظ على بقاء سطح الأنف في مكانه. كما هو الحال عند حصول نقصان في الأعمدة التي تمسك الأبنية تؤدي إلى حصول مشاكل وانهدامات حصول نقصان في الغضاريف أو العظام في الأنف يؤدي إلى انهدامات على سطح و طرف الأنف.

في التخطيط الجراحي تناسق طرف الأنف مع سطح الأنف مهم جدا. عندما يكون طرف الأنف منخفضا يؤدي إلى ظهور قصبة الأنف بشكل بارز و غير لائق.

ما هي أسباب انخفاض طرف الأنف؟

يمكن للنمو أو بعض الأسباب المكتسبة أن تؤدي إلى خلل في شكل طرف الأنف الطبيعي و حصول انخفاض فيه.

انخفاض طرف الأنف ممكن أن يكون مرتبطا بالأسباب التالية:

  • استخراج غضاريف و عظام بشكل زائد لا داعي له أثناء عمليات الأنف.
  • الخلل الذي قد يصيب بنية غضاريف و عظام الأنف بسبب الضربات والصدمات.
  • تمزق الخياطة الجراحية المستخدمة أثناء العملية نتيجة لتلقي ضربة ما.
  • كون غضاريف طرف الأنف ذات بنية ظعيفة و رقيقة.
  • ضغط جلد الأنف الثخين على أنسجة طرف الأنف الرقيقة.
  • زيادة انحداب الزاوية ذات 30 درجة الموجودة بين غضاريف طرف الأنف.

مشكلة انخفاض طرف الأنف تظهر بشكل مختلف عند الرجال والنساء .الزاوية بين طرف الأنف والشفاه عند النساء كحد أقصى هي 110 درجة لكن عند الرجال  هي حوالي ال100 درجة.القياسات التي تأخذ مكان تحت هذه الزاوية يتم تقييمها كانخفاض في طرف الأنف.

في الفترة المبكرة بعد عملية تجميل الأنف يرتفع طرف الأنف قليلا بسبب الوذمات بعد فترة وجيزة مع تلاشي الوذمات يأخذ طرف الأنف شكله المخطط أن يأخذه بعد العملية.لهذا السبب هذه العملية ليست انخفاض طرف الأنف و إنما هي الحالة المنتظرة بعد العملية.

لكن التخطيط الخاطئ قبل العملية أو استخراج عدد فائض من الأنسجة الغضروفية والعظام أثناء العملية تكون سببا في ظهور تجاعيد و انهدامات على سطح و طرف الأنف. في حال لم تظهر هذه الحفر والانهدامات بسبب الوذمات بعد انقضاء فترة 6 أشهر أو سنة بسبب زوال الوذمات ستظهرهذه الانهدامات بشكل واضح جدا.

عملية انخفاض طرف الأنف

يجب التخطيط لهذه العملية بشكل دقيق من قبل دكتور ذو خبرة. يمكن أن تجرى عملية انخفاض طرف الأنف تحت التخدير الموضعي وفقا لترجيح الدكتور والمريض. تستغرق العملية حوالي ساعة من الزمن ولا تتضمن استخدام أي حشوات(سدادات قطنية) أو جبيرة.

في حال الحاجة إلى دعم أو تمديد غضروفي أثناء العملية يقوم بعض الجراحين عن طريق تطبيق بعض تقنيات الخياطة بدعم أو تمديد الغضروف. 

تكون التورمات والزرقة الناتجة عن المداخلة الناتجة لطرف الأنف بأقل مستوى.

عند إجراء العملية تحت التخدير الموضعي يمكن ان يتم تخريج المريض بنفس اليوم.