İçindekiler

شق الشفة (الشفة الأرنبية) وشق سقف الحلق

ما هي الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق؟

عند تكون الجنين داخل بطن الأم بعمر أربعة إلى سبعة أسابيع يتشكل شق الشفة نتيجة لعدم التصاق الشفتين العلويتين. وفي حال استمرار هذا الخلل ما بين الأسبوع الثامن وحتى الثاني عشر في فترة الحمل، عندها يظهر شق الشفة بشكل واضح.

حيث يتكون الشق في عدة أماكن من الشفة أو في مكان واحد فقط وتظهر هذه الحالة بنسبة واحد بالألف كتشوه خلقي عند الأطفال.

ما هي أسباب شق الشفة وشق سقف الحلق؟

لا يوجد سبب معين لهذا التشوه الخلقي ولكن هناك بعض العوامل المؤثرة مثل:

العوامل الوراثية.

الميكروبات.

زواج الأقارب..

نقص الفيتامينات.

تعاطي الأم للكحول والدخان في فترة الحمل.

بالإضافة إلى عوامل أخرى قد تسبب هذا النوع من التشوه الخلقي.

إذا حدث هذا الانفصال الشفوي عند الطفل الأول، فإن نسبة ازدياد احتمال إصابة  الطفل الثاني بنفس الحالة تكون كبيرة حتى وإن كان الأبوين سليمين

كيفيه علاج الأطفال ذوي الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق؟

في حال عدم وجود خلل أو تشوهات أخرى يعاني منها الطفل سوى شق الشفة وشق سقف الحلق، فإنه وبعد إجراء العمليات والاعتناء والمراقبة الصحية، يمكن للطفل أن يُكمل حياته كأي طفل طبيعي.

إن أضرار الإصابة بهذه الحالة قد تسبب عدة مشاكل عند الأطفال في السنوات المقبلة كصعوبة التغذية والتهاب الأذن الوسطى وصعوبة السمع واضطرابات في النطق وقد تسبب أيضا اضطرابات نفسية بسبب شكل الشفتين الغير طبيعي

ليس باستطاعة الأطفال ذوي الشفة الأرنبية وشق سقف الحلق أن يتغذوا بشكل مريح مثل الأطفال الطبيعيين.

في الأيام الأولى من ولادة الطفل المصاب بالشفة الأرنبية والحلق المشقوق، يتم إغلاق الشق عن طريق وضع حاجز شفوي من قبل طبيب الأسنان وذلك لتسهيل التغذية.

يجب مراعاة وضع الطفل في حالة الرضاعة بزاوية 45 درجة بحيث يكون رأسه في الجهة العلوية، كما يجب تكبير الثقب المجود في زجاجة الإرضاع. بالإضافة إلى إصابة الأطفال بالتعب بسرعة أكبر مقارنة بالأطفال الطبيعيين، ولذلك فإن فترة الرضاعة تستغرق وقت أطول

لا يستطيع الأطفال ذوي الشفة والحلق المشقوق التكلم بشكلٍ سليمٍ. إذا تم إجراء العملية في الوقت المناسب وتم بعدها إجراء جلسات لمعالجة النطق، عندها سيتمكن الطفل من النطق بشكل طبيعي تقريبا. وفي حال عدم الالتزام بالخطوات السابقة سيختل النطق عند الطفل بدرجات مختلفة.

يعود الأطفال بعد عملية شق الشفة وشق سقف الحلق إلى حياتهم الطبيعية بمساعدة الأهل وبعد إجراء  العلاج المناسب لذلك.

متى يجب معالجة الأطفال المصابين بالشفة الأرنبية وشق سقف الحلق؟

يجب القيام بعملية شق الشفة (الأرنبية) في أقرب وقت ويفضل ذلك خلال الأشهر الثلاثة الأولى،

أما بالنسبة لعملية شق سقف الحلق فيجب إجراؤها اعتبارا من الشهر السادس وحتى الشهر الثاني عشر مع مراعاة وزن الطفل وزمرة الدم لديه.

ينبغي إجراء عمليات إضافية وذلك تبعا لدرجة الخلل الموجود وشكل الأنف والشفة، بالإضافة إلى طريقة النطق ونمو الحنك والأسنان.

شق الشفة وشق سقف الحلق أو الشفة الأرنبية، أو فم الذئب جميعها أسماء عامية تُطلق على شق الشفة وشق سقف الحلق نظرا لوجه الشبه بينها وبين مسمياتها.

حيث يطلق على شق الشفة اسم الشفة الأرنبية. ويطلق على شق سقف الحلق اسم فم الذئب

هل يظهر شق الشفة ( الشفة الأرنبية) في فحوصات الأمواج الفوق الصوتية؟

يتم إجراء الفحوصات بالأمواج فوق الصوتية للجنين عن قرب في فترة الحمل بين الأسبوع الثامن عشر وحتى الأسبوع العشرين . حيث أنه من الممكن معرفة وجود شق الشفة في هذه الفترة.

الأسئلة الأكثر تكراراً

يمكن اكتشاف الشفة الأرنبية بعد الشهر الثالث من الحمل باستخدام الأشعة فوق الصوتية ويمكن للوالدين البدء بالبحث عن طرق معالجة الشفة الأرنبية للطفل و المشاكل التي ستواجههم بعد ولادة الطفل.

يواجه الأطفال ذو الشفة الأرنبية صعوبة في التغذية لذلك يجب تغذيتهم ورأسهم مرفوع للأعلى ويجب تكبير فوهة زجاجة الحليب(البيبرونة)

بسبب تعب الأطفال ذو الشفة الأرنبية بسرعة مقارنة مع الأطفال السليمين فيجب أن يكون الوالدين صبورين وإطعامهم ببطء .

يكون النطق غير سليم عند الأطفال ذو شق سقف الحلق. لذلك يجب إجراء العملية قبل فوات الأوان و بعد ذلك إجراء معالجة نطق لهم قبل أن تصبح مشكلة النطق لديهم مشكلة دائمة.

في حال التأخر في معالجة الطفل أو عدم إخضاعه إلى معالجة النطق من الممكن أن تصبح مشكلة النطق لديه دائمة.

يرجح إجراء العملية في الأشهر الثلاثة الأولى، يجب إجراء العملية ضمن ال12 شهر الأولى في الوقت الأنسب الذي يحدده الطبيب حسب وزن وقيم الدم للطفل.

يظهر لدى الطفل مشكلة في التغذية في البداية ومع مرور الوقت يصاب بالتهاب في الأذن الوسطى وصعوبة في السمع في حال لم يتم معالجة الشفة الأرنبية، يلاحظ مشاكل في النطق عند الطفل عندما يبدأ  بالكلام ويبقى النطق لديه غير سليم بسبب عدم معالجته.

ومن ناحية المظهر الخارجي تؤثر عدم معالجة الشفة الأرنبية على نفسية الطفل بشكل سلبي بسبب شكله المختلف عن باقي الأشخاص.

  • تظهر الشفة الأرنبية وسطياً عند طفل واحد من كل 1000 عملية ولادة.
  • يجب إتمام معالجة الشفة الأرنبية عند بلوغ الطفل ال1 من العمر، في حال لم تتم معالجة الشفة الأرنبية فسيعاني الطفل من مشاكل في النطق.
  • يتم تحديد الوقت الأنسب لعملية الشفة الأرنبية وفق وزن الطفل وقيم الدم لديه.
  • في حال وجود مشاكل في شكل الأنف والشفاه، النطق، شكل الفك والمظهر الخارجي للطفل الخاضع لعملية الشفة الأرنبية من الممكن إجراء عمليات إضافية له لمعالجة من هذه المشاكل.
  • من الممكن أن يحتاج الأطفال الخاضعين لعملية الشفة الأرنبية الخضوع لمعالجة النطق أيضاً في وقت متقدم من العمر
  • معالجة شق الشفة وسقف الحلق تستغرق وقتاً طويلاً لذلك يجب على العائلة معرفة جميع تفاصيل ومراحل التداوي والتحلي بالصبر.

تتميز الزجاجة الخاصة بأطفال الشفة الأرنبية بفوهة أكبر من فوهة الزجاجة العادية لذلك فهي تسهل عملية التغذية للأطفال ذو الشفة الأرنبية.

يتم إبقاء الطفل في المشفى يوم العملية و يتم تخريجه في اليوم التالي بعد إجراء جميع الفحوصات اللازمة، يجب إطعام الطفل بعد العملية باستخدام ملعقة صغيرة وهو في وضعية الجلوس،

يجب الانتباه على عدم تلوث الشق الجراحي بإفرازات الأنف أو طعام الطفل،  نظافة الشق الجراحي مهمة جداً لذلك ينصح بتعقيمها يومياً باستخدام ضمادات مدهونة بمضادات حيوية.  يجب أيضاً الحرص على إبقاء الشق الجراحي نظيفاً وجافاً، يتم إزالة جميع الخيوط الجراحية بعد أسبوع واحد من العملية.

يجب على الأهل الانتباه جيداً على الأطفال في فترة ما بعد العملية والتواصل مع الطبيب في حال رؤية أي تغير عند الطفل

كما يؤثر شق سقف الحلق على تغذية الطفل فإنه يؤثر بشكل سلبي أيضا على النطق لديه. 

بسبب عدم قدرة تحريك سقف الحلق بشكل كامل في حالات وجود شق في سقف الحلق يعاني الطفل من صعوبة في النطق وإخراج بعض الأصوات، يتم إصلاح عضلات سقف الحلق أثناء العملية من أجل التخلص من هذه المشاكل لكن من أجل التخلص من هذه المشاكل بشكل كامل فإن العملية وحدها قد لا تكون كافية، يحتاج الطفل بعد العملية للخضوع لمعالجة النطق.

مهما تقدمت التكنولوجيا فإخفاء الندوب بشكل كامل هو أمر مستحيل، يمكن إزالة حب الشباب، الوحمات و بقع الشمس باستخدام الليزر لكن لا يمكن إزالة الندوب الناتجة عن الجراحة باستخدام الليزر. لكن يوجد هناك بعض التقنيات الدقيقة التي تساعد على تخفيف أثر الندب قدر الإمكان، أيضاً اتباع المعالجة المناسبة والمساجات لمدة 6 أشهر بعد العملية تساهم في تخفيف الندوب وفي نهاية المعالجة يصبح الندب على شكل خط رقيق

بسبب إجراء العمل الجراحي على منطقة غير ظاهرة في الجسم فإن وجود الندوب لا يحمل أهمية كبيرة كما هو الحال في عملية الشفة الأرنبية، تكون الندوب على شكل خط مستقيم.

شق الشفة وسقف الحلق يتشكل نتيجةً  لاضطراب في النمو للطفل في رحم الأم،يمكن أن تؤثر الشفة وسقف الحلق على بعض المناطق، لهذا السبب يتطلب معالجة هذه الحالة أكثر من عملية في أغلب الأحيان، لكن في حال وجود شق في الشفة فقط بدون أي تشوهات في مناطق أخرى يمكن معالجة شق الشفة بعملية واحدة فقط.

بالنسبة للأطفال الذين يعانون من شق سقف الحلق فإنهم يواجهون مشاكل في الامتصاص، في حال لم تكن هذه المشاكل بالغة فلا يكون لديهم مشاكل في الابتلاع.

سبب مشاكل الامتصاص تتعلق بفشل الضغط المعاكس الناتج عن كون المنطقة بين الأنف وسقف الحلق مفتوحة، يمكن إطعام الطفل بالملعقة أو باستخدام زجاجة كبيرة الفوهة إلى حين خضوعه للعملية. في الحالات الخطيرة يتم تغذية الطفل عن طريق أنبوب التغذية الذي يوضع من منطقة الأنف

شق الشفة وسقف الحلق هو مشكلة متعلقة بالنمو وعادة تحمل خصائص وراثية. يمكن أيضاً مصادفة مشاكل في أجزاء أخرى من الجسم لكن غالباً يولد الأطفال بتشوه في الشفة وسقف الحلق فقط ولاتظهر أي حالات مرضية أخرى.

بالنسبة للأطفال الذين يعانون من شق الشفة فقط يمكن إطعامهم عن طريق الفم بعد بضعة ساعات من العملية لكن بالنسبة للأطفال الذين لديهم شق في سقف الحلق أيضاً  يمكن إطعامهم عن طريق الفم بعد العملية ببضع ساعات لكن يحب إطعامهم أطعمة سائلة لا تحتوي على رواسب لمدة 5 – 7 أيام في المرحلة التالية يمكن إطعامهم بشكل طبيعي.

عادة تحمل الشفة الأرنبية خاصية الوراثة، في حال ظهور الشفة الأرنبية عند الأب أو الأم فهناك احتمال ظهورها عند الطفل لكن النسبة الطبيعية لظهور هذه الحالة هي 1 بالألف لكن في حال وجود حالة شفة أرنبية عند الوالدين أو أحد الأقرباء فتصبح هذه النسبة 1 بالمائة.

متابعة معالجة الأطفال ذو الشفة الأرنبية هو عمل فريق كامل، تتم ملاحظة هذه الحالة عند الولادة من قبل الأشخاص الذين يقومون بتوليد المرأة أو من الممكن أيضاً اكتشافها قبل الولادة.

وبسبب إصابة هؤلاء الأطفال بمشاكل في الأذن فيجب متابعتهم من قبل اطباء الأطفال و أطباء  الأذن والأنف والحنجرة.

أما العمل الأهم فيقع على عاتق أطباء التجميل، هم الذين يخططون وينفذون العملية.

بسبب مشاكل النطق قد تدعو الحاجة إلى معالجي النطق بعد الجراحة. أيضاً الدعم العائلي مهم جداً خلال هذه الفترة ومن الممكن أيضاً أخذ الدعم من الأطباء النفسيين بين الحين والآخر.

جميع العمليات الجراحية لها مخاطر معينة، معرفة هذه المخاطر قبل العملية مهم جداً.
مخاطر عملية شق الشفة وسقف الحلق(الشفة الأرنبية):

  • نزيف
  • التهاب الجرح
  • مشاكل في التنفس
  • انحلال الخيوط الجراحية
  • تشكل الناسور
  • مشاكل ناتجة عن التخدير
  • الحساسية