الأمور الأكثر تساؤلاً حول حشوات الصدر

تعد حشوات الصدر من أكثر المواضيع جدلاً وتساؤلاً من قبل النساء. وفي أيامنا هذه تزداد أهمية الأطباء التجميليين يوماً بعد يوم.

يعد تقدم التكنولوجيا وتطور التقنيات المستخدمة في عمليات التجميل التي جعلتها أكثر سهولةً وراحةً من أهم الدوافع التي تشجع الناس للخضوع لعمليات التجميل.

وتعد عملية تكبير الصدر في المرتبة الأولى لعمليات التجميل المرجحة من قبل النساء.

يمكن إجراء عملية تكبير الصدر بعدة طرق مختلفة لذلك يجب على النساء اللاتي يريدون الخضوع لعملية تكبير الصدر استشارة طبيب مختص لاتخاذ القرار الأنسب في تحديد الطريقة الأنسب لهن

يتم إجراء أغلب عمليات تكبير الصدر في أيامنا هذه باستخدام حشوات السيليكون لكونها طريقة دائمة لتكبير الصدر.

يتم تصحيح مشاكل انخفاض وتقلص حجم الثدي الناجمة عن أسباب وراثية ، أوفقدان أنسجة الثدي نتيجةً لسرطان الثدي، أو المشاكل الجمالية الناجمة عن انخفاض حجم الثدي بعد الحمل عن طريق جراحة تكبير الثدي.

أكثر 5 نقاط تساؤلاً حول حشوات تكبير الصدر

كيف يتم تحديد شكل الحشوة المناسب للمرأة التي تريد الخضوع لعملية تكبير الصدر؟

يجب أولاً على النساء اللاتي يرغبون بالخضوع لعملية تكبير صدر البحث على طبيب يمكنهم الوثوق به وذو خبرة في هذا النوع من العمليات.

الخطوة الأولى بعد إيجاد الطبيب المناسب هي المعاينة الفيزيائية، يتم أخذ قياسات الصدر وإجراء الحسابات اللازمة واتخاذ القرار المناسب حول حجم وشكل الحشوة التي ستوضع أثناء هذه المعاينة.

يتم اتخاذ القرار النهائي حول شكل وحجم الحشوة بشكل مشترك بين الطبيب والمرأة. تعد  بنية الصدر للمرأة، مقاسات الجسم، حالة عضلات وأنسجة الصدر من أهل العوامل التي تحدد حجم وشكل الحشوة التي ستستخدم.

هل يجب وضع حشوة تكبير الصدر تحت العضلات أم تحت أنسجة الصدر؟

من الأمور الأكثر تساؤلاً حول حشوات تكبير الصدر أيضاً هو المكان الذي سيتم وضع الحشوة فيه.

عادةً و بعد إجراء بعض الأبحاث عبر الإنترنت تعتقد النساء أن وضع الحشوة تحت العضلات يساهم في إعطاء مظهر طبيعي للصدر. لكن هذا الخيار يتعلق بشكل أكبر ببنية الصدر للمرأة

وضع الحشوة تحت  الأنسجة لا يؤثر على مظهر الصدر الطبيعي  بالنسبة لمرأة لديها أنسجة كافية في منطقة الصدر.

لهذا السبب فإن ترك هذا القرار للطبيب هو الأفضل بالنسبة للمرأة.

هل يبقى هناك ندبٌ واضح بعد عملية تكبير الصدر؟

تعد عملية تكبير الصدر عن طريق حشوات السيليكون العملية التي تترك أقل ندب جراحي من بين عمليات تجميل الصدر الأخرى.

يتم وضع الحشوة في الصدر عن طريق شق جراحي حجمه 3 سنتيميتر في القسم الأسفل من الصدر.

تظهر هناك ندوب وردية اللون في الفترة الأولى بعد العملية وتختفي بشكل شبه كامل خلال فترة تتراوح ما بين ال6 – 12 شهراً. تكون هذه الندوب غير ظاهرة بشكل أكبر عند النساء ذو البشرة البيضاء.

هل تتمكن المرأة من الإرضاع بعد عملية تكبير الصدر باستخدام حشوات السيليكون؟

السؤال الأول الذي يخطر على البال عند التحدث عن عمليات تجميل الصدر هو هل تؤثر العملية على إمكانية الإرضاع عند المرأة أو لا.

لا تحمل عمليات تكبير الصدر أي خطر على إمكانية الإرضاع عند المرأة.

بغض النظر عن وضع الحشوة تحت العضلات أو تحت الأنسجة في كلتا الحالتين لا تلامس الحشوة قنوات الحليب في الثدي لهذا السبب لا يكون لها أي تأثير على عملية الإرضاع للمرأة.

هل عملية تكبير الصدر باستخدام حشوات السيليكون مؤلمة؟

الألم بعد عملية تكبير الصدر يتعلق ببنية جسم المرأة والمكان الذي توضع فيه الحشوة. يمكن السيطرة على الآلام بعد العملية بسهولة عن طريق تناول مسكنات الآلام وتنخفض هذه الآلام بشكل كبير خلال يومين بعد العملية.

سبب الآلام بعد العملية ليس الشق الجراحي أو الخياطة، بل التوتر الناتج حشوات السيليكون الموضوعة على الأنسجة المحيطة.

إذا وضعت حشوة الثدي تحت الأنسجة يكون الألم أقل بعد العملية ، أما في حال تم وضعه تحت العضلات ، فسيكون هناك ألم كبير خاصة خلال اليومين الأولين بعد العملية. يمكن تخفيض هذا الألم إلى أقل حد عن طريق اتباع إرشادات الطبيب.